تفاصيل رحلة الإسراء.. أماكن صلى بها النبي.. وهذه قصة البراق

الجمعة، 29 مارس 2019 12:10 م
اقرأها وكأنك تراها

بعد تأهيل النبي صلى الله عليه وسلم للقاء ربه، بعد عملية شقِّ الصدر، ورؤية رحلة المعراج في المنام خلال نوم النبي صلى الله عليه وسلم بالحرم المكي، بدأت المرحلة الأولى للرحلة على أرض الواقع وفي جوف الليل.

وروى البيهقي عن شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ بإسناد صحيح قَالَ: "قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ كَيْفَ أُسْرِيَ بِكَ؟" قَالَ: "صَلَّيْتُ لأَصْحَابِي صَلاَةَ الْعَتَمَةِ بِمَكَّةَ مُعْتَمًّا، وَأَتَانِي جِبْرِيلُ عليه السلام.." ، قاصدا بصلاة العتمة صلاة العشاء، رغم إن صلاة العشاء كما نعرفها لم تكن قد فُرِضت بعدُ؛ حيث إنها ستُفرض في رحلة المعراج كما هو مشهور، فإنَّ المقصود هنا من صلاة العتمة هو الركعتان اللتان يصليهما المسلمون في المساء؛ حيث كانت صلاة الفرض قبل الإسراء والمعراج عبارة عن ركعتين بالصباح وركعتين بالمساء.

الإسراء ليلاً بالبراق
وبدأت رحلة الإسراء التي سميت بذلك لأن السرى هو السير ليلاً، وقد صرَّح بذلك ربُّ العالمين في القرآن الكريم فقال: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً..} [الإسراء: 1]، وبدأت عملية الإسراء، وهي الانتقال من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس بتوفير وسيلة الانتقال، وهي دابَّة ليست من دوابِّ الأرض اسمها البُرَاق! روى مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ، وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الْحِمَارِ، وَدُونَ الْبَغْلِ، يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ". قَالَ: "فَرَكِبْتُهُ حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ".

وفي رواية للترمذي عنْ أَنَسٍ رضي الله عنه "أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أُتِيَ بِالبُرَاقِ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ مُلْجَمًا مُسْرَجًا، فَاسْتَصْعَبَ عَلَيْهِ، فَقَالَ لَهُ جِبْرِيلُ: أَبِمُحَمَّدٍ تَفْعَلُ هَذَا؟ فَمَا رَكِبَكَ أَحَدٌ أَكْرَمُ عَلَى اللهِ مِنْهُ. قَالَ: فَارْفَضَّ عَرَقًا"أي جرى وسال عرقا، وعند البيهقي عن شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ رضي الله عنه بإِسْنَادٍ صَحِيح قَالَ: "وَأَتَانِي جِبْرِيلُ عليه السلام بِدَابَّةٍ بَيْضَاءَ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ، فَقَالَ: ارْكَبْ فَاسْتَصْعَبَتْ عَلَيَّ، فَدَارَهَا بِأُذُنِهَا، ثُمَّ حَمَلَنِي عَلَيْهَا".

وجاء جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم بدابَّة بيضاء، وهي أكبر من الحمار وأصغر من البغل، والواقع أن الفرق ليس كبيرًا في الحجم بين الحمار والبغل، ومع ذلك ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم هذا التقدير ليُؤَكِّد أنه يصف دابَّة معينة رآها وركبها، فليس هنا مجال لافتراض أن الأمر كان مجرَّد رؤيا، وقد وصفه كما في رواية الحارث- بأنه مضطرب الأذنين؛ أي أن الأذنين ممشوقتان طويلتان بلا لحم كثير، كما وصف موقفًا غريبًا حدث له عند الركوب، وهو أن الدابَّة نفرت واستصعب ركوبها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتدخَّل جبريل عليه السلام ليسوس الدابَّة، فأمسك بأذنها -أو فدارها كما تقول الرواية- ثم خاطبها خطاب العقلاء، فقال لها: "أَبِمُحَمَّدٍ تَفْعَلُ هَذَا؟ فَمَا رَكِبَكَ أَحَدٌ أَكْرَمُ عَلَى اللهِ مِنْهُ". فسال عرق الدابة خجلاً ورهبة، فهي دابة تفهم الكلمات ومعانيها، ولعلَّ سبب نفورها في البداية أنها لم تُرْكَب منذ عدَّة قرون؛ حيث إنها خاصة بالأنبياء، وقد فَصَل بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعيسى عليه السلام ستة قرون كاملة، وفي هذا الكلام من جبريل عليه السلام تطمين منه لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه مُقبلٌ على رحلة تكريمية، وقد أرسل له الكريم سبحانه سيد الملائكة جبريل مع هذه الدابَّة العجيبة. ثم وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم سرعة الدابَّة الفائقة فوَضَّح أنها تضع قدمها عند منتهى بصرها، والله أعلم بحِدَّة بصرها! ورسول الله صلى الله عليه وسلم هنا يصف السرعة الحقيقية للدابَّة، كما أنه يُمهِّد السامع نفسيًّا لاستيعاب رحلة الإسراء العجيبة إلى بيت المقدس؛ خاصة أنها لم تكن رحلة مباشرة، إنما تَوَقَّف رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدَّة أماكن كما سنُبيِّن إن شاء الله.

أماكن صلى فيها النبي خلال رحلة الإسراء

انطلق البراق برسول الله صلى الله عليه وسلم في اتجاه بيت المقدس؛ ولكنه تَوَقَّف عدَّة مرات ليصلي الرسول صلى الله عليه وسلم في عدَّة أماكن في طريقه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فَانْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا: يَقَعُ حَافِرُهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرْفُهَا، حَتَّى بَلَغْنَا أَرْضًا ذَاتَ نَخْلٍ فَأَنْزَلَنِي، فَقَالَ: صَلِّ. فَصَلَّيْتُ، ثُمَّ رَكِبْنَا فَقَالَ: أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ؟ قُلْتُ: اللهُ أَعْلَمُ. قَالَ: صَلَّيْتَ بِيَثْرِبَ، صَلَّيْتَ بِطَيْبَةَ. فَانْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا يَقَعُ حَافِرُهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرْفُهَا، ثُمَّ بَلَغْنَا أَرْضًا فَقَالَ: انْزِلْ. فَنَزَلْتُ، ثُمَّ قَالَ: صَلِّ. فَصَلَّيْتُ، ثُمَّ رَكِبْنَا، فَقَالَ: أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ؟ قُلْتُ: اللهُ أَعْلَمُ. قَالَ: صَلَّيْتَ بِمَدْيَنَ، صَلَّيْتَ عِنْدَ شَجَرَةِ مُوسَى عليه السلام. ثُمَّ انْطَلَقَتْ تَهْوِي بِنَا يَقَعُ حَافِرُهَا حَيْثُ أَدْرَكَ طَرْفُهَا، ثُمَّ بَلَغْنَا أَرْضًا بَدَتْ لَنَا قُصُورٌ، فَقَالَ: انْزِلْ. فَنَزَلْتُ، فَقَالَ: صَلِّ. فَصَلَّيْتُ، ثُمَّ رَكِبْنَا، قَالَ: أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ؟ قُلْتُ: اللهُ أَعْلَمُ. قَالَ: صَلَّيْتَ بِبَيْتِ لَحْمٍ، حَيْثُ وُلِدَ عِيسَى عليه السلام المسيح ابن مَرْيَمَ، ثُمَّ انْطَلَقَ بِي حَتَّى دَخَلْنَا الْمَدِينَةَ مِنْ بَابِهَا الْيَمَانِيِّ فَأَتَى قِبْلَةَ الْمَسْجِدِ فَرَبَطَ بِهِ دَابَّتَهُ".

صلَّى النبي صلى الله عليه وسلم في يثرب، وصلَّى عند شجرة موسى عليه السلام في مدين، وهي الشجرة التي جاء ذكرها في كتاب الله في قوله تعالى: {فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} [القصص: 24]، وعند هذه الشجرة تلَّقى موسى عليه السلام البشرى بالأمان في رحلة هجرته من مصر إلى مدين، ثم صلَّى ببيت لحم؛ حيث شهدت هذه البقعة معجزة ميلاد عيسى عليه السلام دون أب؛ وذلك إشارة إلى قدرة الله العزيز الحكيم، كما أنه المكان الذي شهد كلام عيسى عليه السلام في المهد؛ ليُنقذ الله بذلك أُمَّه مريم عليها السلام من اتهامات بني إسرائيل الباطلة.

وفي مشهد مؤثِّر مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم -كما جاء في رواية مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه- على قبر موسى عليه السلام، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أَتَيْتُ -وَفِي رِوَايَةِ هَدَّابٍ: مَرَرْتُ- عَلَى مُوسَى لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي عِنْدَ الْكَثِيبِ الأَحْمَرِ، وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي قَبْرِهِ".

وحدَّدت رواية للبخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه مكان هذا القبر بشكل أكبر؛ وذلك عندما نقل رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب موسى عند موته، فقال: "فَسَأَلَ -أي موسى- اللهَ أَنْ يُدْنِيَهُ مِنَ الأَرْضِ المُقَدَّسَةِ رَمْيَةً بِحَجَرٍ". قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فَلَوْ كُنْتُ ثَمَّ لأَرَيْتُكُمْ قَبْرَهُ، إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ، عِنْدَ الكَثِيبِ الأَحْمَرِ".

فالقبر على هذا الوصف في أرض سيناء المصرية، في شمالها الشرقي؛ وذلك على حدود الأرض المقدسة فلسطين، وكان موسى عليه السلام يشتاق إلى تنفيذ أمر ربِّه بدخول الأرض المقدسة، إلا أن قومه خذلوه، فكتب اللهُ عليهم التيه في سيناء أربعين سنة كاملة؛ قال تعالى: {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ} [المائدة: 26]، فلما جاء موعد موت موسى عليه السلام طلب من الله أن يُدنيه من الأرض التي يحبُّ، فأجاب الله دعاءه، وهو تذكير لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأُمَّته بعاقبة التخاذل عن أمر الله؛ ومن هنا فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم التذكير لأُمَّته بأمر الأرض المقدَّسة، وتحقيق ما تخلَّف بنو إسرائيل عن فعله؛ وقد بشَّر أن فتح بيت المقدس سيكون قريبًا، فقد روى عوف بن مالك، قال: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي غَزْوَةِ تبوك وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ، فَقَالَ: "اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ...". فأشار إلى أن فتح بيت المقدس سيكون قريبًا من موته صلى الله عليه وسلم؛ فليحْذَر المسلمون أن يُكَرِّروا خطيئة بني إسرائيل.

الصلاة بالمسجد الأقصى:

انتهى الرسول صلى الله عليه وسلم وجبريل عليه السلام إلى بيت المقدس، فأحدث جبريل ثقبًا في الصخرة بإصبعه وربط بها البراق، قال بُرَيْدَةُ رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لَمَّا كَانَ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي انْتَهَيْتُ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ، فَخَرَقَ جِبْرِيلُ الصَّخْرَةَ بِإِصْبَعِهِ وَشَدَّ بِهَا الْبُرَاقَ".

 دخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد الأقصى وصلى فيه، وجاء في رواية البيهقي: "ثُمَّ انْطَلَقَ بِي حَتَّى دَخَلْنَا الْمَدِينَةَ مِنْ بَابِهَا الْيَمَانِيِّ فَأَتَى قِبْلَةَ الْمَسْجِدِ فَرَبَطَ بِهِ دَابَّتَهُ وَدَخَلْنَا الْمَسْجِدَ مِنْ بَابٍ فِيهِ تَمِيلُ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ، فَصَلَّيْتُ مِنَ الْمَسْجِدِ حَيْثُ شَاءَ اللهُ". وفي رواية مسلم: "فَرَبَطْتُهُ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ بِهِ الأَنْبِيَاءُ". قَالَ: "ثُمَّ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ، فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ".

رسول الله يختار اللبن:

بعد ذلك جاء جبريل عليه السلام للرسول صلى الله عليه وسلم بقدحين من خمر ولبن، أو لبن وعسل، فاختار اللبن، وكان الخير في ذلك الاختيار.

قال أبو هريرة رضي الله عته: "أُتِيَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِهِ بِإِيلِيَاءَ بِقَدَحَيْنِ مِنْ خَمْرٍ وَلَبَنٍ، فَنَظَرَ إِلَيْهِمَا فَأَخَذَ اللَّبَنَ، قَالَ جِبْرِيلُ: الحَمْدُ للهِ الَّذِي هَدَاكَ لِلْفِطْرَةِ، لَوْ أَخَذْتَ الخَمْرَ غَوَتْ أُمَّتُكَ". ولنلاحظ هنا أن الخمر لم تكن قد حُرِّمت بعدُ؛ لكنها كانت دومًا شيئًا مذمومًا في الجاهلية والإسلام؛ لأنها تُذهب بالعقل، وتخدش المروءة؛ ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يشربها أبدًا حتى قبل بعثته الشريفة، ومن هنا كان اختياره للبن أمرًا فطريًّا.

ثم تبدأ رحلة السماء، وقد جاء في رواية مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه ما يُؤَكِّد أن العروج إلى السماء كان في ليلة الإسراء نفسها؛ حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم واصفًا موقف شرب اللبن وما تبعه: "ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عليه السلام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ، وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ، فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ، فَقَالَ جِبْرِيلُ عليه السلام: اخْتَرْتَ الْفِطْرَةَ، ثُمَّ عُرِجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ.."].

المصادر:


 البيهقي: دلائل النبوة

السيرة للدكتور راغب السرجاني

 ابن حجر: فتح الباري

 مسلم: كتاب الإيمان، باب الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماوات وفرض الصلوات

اضافة تعليق