الطبيب النفسي أم القرب من الله أفضل لعلاج الخوف والوساوس؟

الجمعة، 29 مارس 2019 10:37 ص
علاج نفسي أم قرب من الله الأفضل لعلاج الخوف والوساوس


أنا شخص أحب الله، وبفضله أواظب على الصلاة، لكن لدي إحساس شبه دائم بالخوف من الموت، ومن كل شيء محيط بي، وهو ما جعلني ألجأ لطبيب نفسي، فهل أستكمل علاجي، أم الحل في القرب من الله وطاعته؟.

(م. م)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

استمرار الخوف والوساوس دليل على حاجتك لاستشارة طبيب نفسي مختص، وعليك أن تتأكد أن الخوف والوساوس ليس له أية علاقة بالصلاة، ومدى القرب من الله، لكنها أمراض أو أعراض لأمراض نفسية أخرى؛ وبالتالي علاجها يخضع للطبيب النفسي، وليس بكثرة الصلاة.

يجب اختيار طبيب أو استشاري متخصص ذي خبرة، وأسلوب نقاشي جيد، يكون قادرًا على إيصال المعلومة بسهولة، وبحب من أهم أساسيات الشفاء والاستجابة للعلاج.

اضافة تعليق