حكم قراءة القرآن من الهاتف للحائض وغير المتوضئ

الخميس، 28 مارس 2019 05:18 م
قراة القران
شروط قراءة القراآن من الهاتف تختلف عن تختلف عن شروط قراءته من المصحف

يوجد في بعض الهواتف المحمولة برامج للقرآن تستطيع أن تتصفح منها القرآن في أي وقت على شاشة الجوال، فهل يلزم قبل القراءة من الجوال الطهارة؟
الجواب
قالت لجنة الفتوى بـ إ"إسلام ويب" في إجابتها على هذا السؤال إن الهاتف الذي يحوي بعض القرآن لا ينطبق عليه حكم المصحف، وبالتالي، فتجوز القراءة من الهاتف بدون طهارة بشرط ألا يكون القارئ جنبا, وإن كان الأفضل أن تكون القراءة على طهارة.
كما أوضحت اللجنة في فتوى سابقة أن الراجح جواز قراءة القرآن للحائض وهو قول مالك واختيار شيخ الإسلام ابن تيمية، وشرط الجواز أن يكون بدون مس المصحف، فإن المحدث ممنوع من مس المصحف ـ سواء كان حدثه أصغر أو أكبر ـ في قول الجماهير.
 وفي الفتوى المشار إليها ذكرت اللجنة أن الحائض لها أن تقرأ القرآن من كتب التفسير التي ليس أكثرها قرآنا، لأنها لا تسمى مصحفا، ولها أن تقرأ القرآن من ذاكرة المحمول، لأن مس المحمول لا يسمى مسا للمصحف، قال الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك: يظهر أن الجوال ونحوه من الأجهزة تختلف عن وجودها في المصحف، فلا توجد بصفتها المقرؤة، بل توجد على صفة ذبذبات تتكون منها الحروف بصورة عند طلبها فتظهر الشاشة وتزول بالانتقال إلى غيرها وعليه، فيجوز مس الجوال أو الشريط الذي سجل فيه القرآن وتجوز القراءة منه ولو من غير طهارة.

اضافة تعليق