الولادة الطبيعية بدون ألم.. هل لها أعراض سلبية؟

الخميس، 28 مارس 2019 02:12 م
هل للولادة الطبيعية بدون ألم سلبيات


زوجتي حامل في الشهر التاسع، وينصحنا الطبيب بالولادة الطبيعية بدون ألم، لكني أخشى مضاعفات حقنة التخدير، أفيدونا بالإيجابيات والسلبيات للولادة الطبيعية بدون ألم، ومتى يفضل الولادة القيصرية؟.
(أ‌.ع)


يجيب الدكتور عمرو شرف الدين، أخصائي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب.

كطبيب نساء مع الولادة الطبيعية، أنصح بالولادة الطبيعية دائمًا إلا إذا كانت الحالة تستدعي الولادة القيصرية، وبالنسبة للتخوفات منها، فإنه بفضل التقنيات والتطور الطبي أصبح بالإمكان الولادة القيصرية بدون ألم يذكر.

الولادة بدون ألم سواء كانت طبيعية أو قيصرية أصبحت واقعًا وآمنة في نفس الوقت، فالبعض يخشى الولادة الطبيعية بدون ألم خشية من حقنتها، أو تأثيرها السلبي كالشلل أو التعب وغيره.

لكن هذا الأمر غير صحيح علي الإطلاق، فحقنة الولادة الطبيعية بدون ألم تحقن بجانب العمود الفقري وليس به نفسه، ولا تسبب شللاً أو تعبًا في الظهر لفترات طويلة كما هو شائع بين البعض، فهذه الحقنة تمنع نهائيًا الشعور بألم في الولادة الطبيعية.

اللجوء للولادة القيصرية لا يكون إلا في حالات معينة، والطبيب المختص هو الذي ينصح بها، لكن إذا كان الأمر خشية من الألم فقط، فينصح بالولادة الطبيعية بدون ألم لأنها أأمن.


اضافة تعليق