الحياة بدون شريك لا تؤدي إلى الوفاة

الجمعة، 29 مارس 2019 01:00 ص
130306025620_celibacy_304x171__nocredit

على عكس الشائع من أن العزوبية تؤدي إلى الوفاة المبكرة، وأنها ترتبط بتفاقم أمراض القلب، كشفت دراسة حديثة أن الحياة بدون شريك لا تؤدي إلى الوفاة المبكرة.

وأشارت الدراسة إلى أن المرضى الذين يعانون من متاعب في القلب وحالتهم مستقرة لا يواجهون خطر تدهور مشاكلهم الصحية إذا عاشوا بمفردهم. 

وكانت الدراسة قد شملت عينة قوامها 32 ألف مريض من 45 دولة لمدة خمس سنوات، كانوا  يعانون من اعتلال في الشريان التاجي. ولكن حالتهم مستقرة إذ لم يتسبب ذلك لهم في مشكلات إضافية خلال عدة أشهر على الأقل. وكان نحو 11 بالمائة منهم يعيشون وحدهم.

وبعد حساب العوامل التي قد تزيد احتمال الإصابة بمشاكل القلب، مثل العمر والجنس والتدخين ومرض السكري، لم يخلص التحليل إلى ارتفاع احتمالات الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة أو قصور في القلب أو الوفاة بسبب مرض القلب عند من يعيشون وحدهم مقارنة بغيرهم.

أوضحت الدراسة التي نشرت في دورية "هارت" أن هناك فارقا بين الرجال والنساء،  إذ ارتفعت احتمالات الإصابة بمضاعفات قلبية لدى الرجال الذين يعيشون وحدهم بنسبة 17 بالمائة، وإنهم قد لا يكون  لديهم سبل قوية للتأقلم مع أوضاعهم ولا شبكة دعم اجتماعية كافية.

اضافة تعليق