لهذا خلقك الله.. فاحذر أن تنشغل عنه بغيره

الأربعاء، 27 مارس 2019 01:34 م
إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ  ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ

تشغلنا الدنيا عن الهدف الأهم، والسبب الأساسي الذي خلقنا من أجله، وهو عبادة الله عز وجل، قال تعالى: « وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ»، فذلك هو الهدف الذي من أجله خلق الإنسان ومن ثم تتراجع أهمية هدف آخر مقارنة به.

وما يتحصل عليه الإنسان جزاء ما قدمت يداه إنما يلقى به الله تعالى يوم القيامة، قال تعالى: « إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ» (الغاشية: 25 – 26)، ثم من يأخذ كتابه بيمينه ويفوز، أو والعياذ بالله من يأخذ كتابه بشماله يخسر كل شيء.

قال تعالى: « فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا * وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ * فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا * وَيَصْلَى سَعِيرًا » (الانشقاق: 7 – 12).

والحساب في حد ذاته عذاب، كما بين النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، فقد روى البخاري ومسلم من حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال: «ليس أحد يحاسب يوم القيامة إلا هلك»، فقالت السيدة عائشة: يا رسول الله، أليس قد قال الله تعالى: « فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا » (الانشقاق: 7-8)؟، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنما ذلك العرض، وليس أحد يناقش الحساب يوم القيامة إلا عذب».

« وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا»، هكذا يلفت المولى عز وجل انتباه العبد الغافل عن طاعته إلى أنه سيقف أمامه فردًا يوم القيامة، ليحاسبه على ما قدم بلا ظلم أو إجحاف.

قال تعالى: « وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُونَ » (الصافات: 24)، وروى مسلم في صحيحه من حديث عدي بن حاتم رضي الله عنه أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أمن منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة».

لكن هناك من المؤمنين من يدخل الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب، فعن ابن عباس أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، رأى أمته ومعهم سبعون ألفًا يدخلون الجنة بلا حساب ولا عذاب، وهم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون».

اضافة تعليق