هل لاقتراب الموت علامات وأعراض؟ ..تعرف على الإجابة

الثلاثاء، 26 مارس 2019 07:22 م
علامات الموت
الموت هو مصير كل كائن حي ونهايته المحتومة ..فما هي علاماته؟

الموت هو مصير ونهاية كل كائن حيي في الوجود، بل إنه نهاية ملك الموت نفسه مصداقاً لقول الله عز وجل ( كل شيء هالك إلا وجهه) وقوله سبحانه (كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).
والموت هو أكبر مصيبة تلحق بالإنسان، إذ لا مصيبة أخرى بعده، وكما وصفه القرآن الكريم في قول الله عز وجل ( إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت) .
ويعتبر الموت وخاصة موت البشر من المناسبات الحزينة أو غير السارة، بسبب المودة للكائن الذي توفي وإنهاء الروابط الاجتماعية والعائلية مع المتوفي، وتشمل اهتمامات أخرى الخوف من الموت، القلق، الحزن، الألم العاطفي، والاكتئاب، التعاطف، الرحمة، العزلة.
علامات اقتراب الموت بأدلة شرعية
فهل هناك علامات ومؤشرات تدل على اقتراب الموت ونهاية الأجل؟ ..  قال أحد أنبياء الله لملك الموت -عليه السلام-: “أما لك رسول تقدمه بين يديك؛ ليكون الناس على حذر منك؟“, قال: “نعم، لي والله رسل كثيرة من الإعلال، والأمراض، والشيب، والهموم، وتغير السمع والبصر، فإذا لم يتذكر من نزل به ولم يتب، فإذا قبضته ناديته: ألم أقدم إليك رسولاً بعد رسول, ونذيراً بعد نذير؟ فأنا الرسول الذي ليس بعدي رسول، وأنا النذير الذي ليس بعدي نذير، فما من يوم تطلع فيه شمس ولا تغرب إلا وملك الموت ينادي: يا أبناء الأربعين، هذا وقت أخذ الزاد، أذهانكم حاضرة، وأعضاؤكم قوية شداد، يا أبناء الخمسين، قد دنا وقت الأخذ والحصاد، يا أبناء الستين، نسيتم العقاب، وغفلتم عن رد الجواب، فما لكم من نصير (أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ). [فاطر: 37]، ذكره ابن الجوزي في كتاب )روضة المشتاق والطريق إلى الملك الخلاق(.
ومما ذُكِرَ في ذلك أن الشيب رسول من رسل ملك الموت لابن آدم يذكره بضعف قواه، وقرب رحيله، فقد روي أن ملك الموت دخل على داود – عليه السلام– فقال: “من أنت؟” فقال: “من لا يهاب الملوك، ولا تمنع منه القصور، ولا يقبل الرشا“، قال: “فإذا أنت ملك الموت” قال: “نعم” قال: “أتيتني ولم أستعد بعد؟” قال: “يا داود! أين فلان قريبك؟ أين فلان جارك؟” قال: “مات“، قال: “أما كان لك في هؤلاء عبرة لتستعد”.
هذه كانت بعض أعراض وعلامات اقتراب الموت التي وردت بأدلة شرعية.
أعراض اقتراب الموت قبل 40 يوماً
وهناك بعض المؤشرات والعلامات التي رصدتها الدراسات والعلوم الحديث والمعاصرة لأعراض الموت قبل 40 يوماً، ومنها:
- في وقت العصر بسبب التغيير من ضوء النهار إلى الظلام، يشعر الشخص بقشعريرة من الرأس إلى أسفل القدمين، مع اهتزاز قوي جدًا بخلاف المعتاد.
في هذه الفترة تقوي ذاكرته، ويصبح تذكره للأشياء جيدًا.
يظهر عليه الاستغراب وأن يلتفتون يمينًا ويسارًا، كأنه أول مرة يرون ما حوله.
يبدأ يتهيأ له أشياء عن الموت، ويتحدثون عن هذه الأشياء لمن حولهم.
يغلب عليهم الصحة والقوة، وعافية جيدة.
- يزداد احتياجه إلى من حولهم والشعور بالرفقة الدائمة، وكأنهم يخشون حدوث شيء.
- يبدأ ينطق في بعض الكلمات الغير مفهومة كأنه يهلوس.
أعراض عامة لاقتراب الموت
1- زيادة فترة النوم: قبل عدة أشهر من الموت، قد يبدأ الشخص المحتضر بالنوم أكثر من المعتاد، ونتيجة لانخفاض الطاقة، يغلب على الشخص التعب والإرهاق.
 2- قلة كميات الأكل والشرب: تنخفض احتياجات الطاقة كلما تقدمت في العمر، لأنك لا تحتاج إلى الكثير من الطاقة للقيام بالمهام اليومية، يبدو الطعام والشراب أقل ضررًا، ولكن حتى في السن الصغير قد يكون الأشخاص غير مهتمين ببعض الأطعمة المفضلة لديهم، قبل الموت ببضعة أيام، وكلما اقترب موعد الموت كلما قلت الشهية إلى أن تتوقف تمامًا.
 3- الانسحاب من المشاركة الاجتماعية: يلاحظ على الشخص القريب من الموت عدم الرغبة في المشاركة الاجتماعية وقد يفضل الانعزال بعيدًا، والجلوس بمفرده، كما يغلب علي السرحان وكأنه غير موجود.
 4- تغيير العلامات الحيوية: ينخفض ضغط الدم قرب الموت، وتصبح التغييرات في التنفس أكثر وضوحًا، بالإضافة إلى عدم انتظام ضربات القلب ويصعب اكتشافها مع انخفاض ضغط الدم، ثم تبدأ الكليتان في التوقف عن العمل، وقد يلاحظ أن البول أصبح أسمر أو بني أو بلون الصدأ.
 5- تغيير وظائف النفايات: عندما يأكل الشخص طعامًا أقل ويشرب كميات أقل من السوائل، قد تصبح حركات الأمعاء بطيئة وغير منتظمة، وقد يصبح التبول نادرًا، وكلما تقدم الوقت يتوقف الشخص تمامًا عن الأكل والشرب، وقد لا يحتاج إلى استخدام مرحاض على الإطلاق.
 6- انخفاض درجة حرارة الجسم: الدورة الدموية توجه نحو الأعضاء الحيوية في الأيام الأخيرة، وهذا يعني أن دوران الدم في أماكن مثل اليدين والقدمين والساقين ينخفض بشكل كبير، كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالبرودة عن لمس الجلد والأطراف، وقد يبدو الجلد شاحبًا، وفي نهاية المطاف، قد يؤدي انخفاض الدورة الدموية إلى ظهور بقع زرقاء على الجسم.
 7- ضعف العضلات: في الأيام الأخيرة قبل الموت، يمكن أن تصبح العضلات ضعيفة للغاية، وقد تصبح المهام البسيطة، مثل رفع كوب من الماء أو التقليب في السرير صعبة جدًا.
 8- مشاكل في التنفس: هذه علامة تنذر بالخطر للعديد من الناس، وقد تتضمن هذه التقلبات تغيرات في التنفس، أو تشنج مفاجئ للهواء، أو فترات طويلة في تقطع الأنفاس.
 9- زيادة الارتباك: يبقى الدماغ نشطًا جدًا خلال مرحلة الموت، وحدوث زيادة في التململ، والارتباك، وعدم القدرة على اتخاذ أي قرار.
 10- الشعور بالألم: من المرجح أن تزيد شدة الألم مع اقتراب الشخص من الموت، وليس من المعتاد أن يظهر الشخص علامات واضحة على أنه يعاني من الألم، فهذه العلامات تشمل التجشؤ، أو تئن، أو التلبد.
 11- الهلوسة: قد تكون سمعت عن أشخاص يموتون يقولون إنهم يرون أحبائهم منذ فترة طويلة في أيامهم الأخيرة، فإن الشخص القريب من الموت يكثر من الهلوسة، وبعض التهيؤات.

اضافة تعليق