أمثال جرت مجرى الحكمة.. أغربها ما قيل عن النملة

الثلاثاء، 26 مارس 2019 01:44 م
أمثال جرت مجرى الحكمة.. أغربها ما قيل عن النملة


يقول علماء الاجتماع  إذا أردت أن تعرف مجتمعا فادرس أمثاله، لأنها تعكس النمط السائد وما وضعه المجتمع من أعراف وتقاليد، ومن الأمثال ما يجري مجرى العظة والحكمة.

ومن ذلك ما قيل في الوضيع الذي يجرّ الخطب الكثير قالوا:

-شرّ السّمك الذي يكدّر الماء. ويقولون أيضًا:
- جهل يعولني خير من عقل أعوله.

ويقولون لمن أرادوا على أن يتمّ إحسانه:

- حقّ من كتب بمسك أن يختم بعنبر.

وقيل في الشقيّ تعرّض لما فيه هلاكه، وأحسّ من نفسه قوة:

- إذا أراد الله هلاك النملة أنبت لها جناحين.

ويقولون أيضًا:
-الصّبر مفتاح الفرج.

- الطّمع الكاذب فقر حاضر. أخرج الطّمع من قلبك تحلّ القيد من رجلك.
- من غضب بلا شيء رضي بلا شيء.

-  العزيمة حزم.

- الاختلاط ضعف.
- المرء عدوّ ما جهله.

وإذا ذكروا سبب الإنسان إلى النجاح، وقرب وسيلته قالوا:
-من كان أبوه حذّاء جادت نعلاه"، يعنون: من تعلّق بقويّ أمكنه ما يريد، ومن أتى الأمور من أبوابها أنجح فيها.

ويقولون أيضًا:
-إذا ذكرت الذئب فأعدّ له العصا. يذكرون هذا في الأمر بالحزم، وترك التكذيب فيما هو ممكن.

- من لم يذق لحما أعجبته الرّئة.

ويقولون في الاقتصاد وحسن التدبير:

- مدّ رجليك على قدر الكساء.

ويقولون:

- الحيلة أنفع من الوسيلة.

- ليس في الحبّ مشورة.

ليس بصياح الغراب يجيء المطر.

- الموت في الجماعة طيّب.

- الشّاة لا تألم بالسّلخ. وقد ضرب المعتصم هذا المثل لّما هوّنوا عليه ما هو فيه، وطيّبوا نفسه، فقال:

- هان على النّظّارة ما يمرّ بظهر المجلود.

- من اعتاد البطالة لا يفلح أبدًا.

ويقولون:


- أنضج الكلام ثمّ أخرجه.

- كل واشبع، ثمّ أزل وارفع. أي افرغ من الحاضر، ثم اهتمّ للربح الغائب.

 - وضيعة عاجلة خير من ربح بطيء.

- يفنى ما في القدور، ويبقى ما في الصّدور.

- من أكل السّمين اتّخم، أي من حرص أوقعه الحرص.

- من اشترى الحمد لا يغبن.

- من اشترى الدّون بالدّون رجع إلى بيته وهو مغبون.

- ما ينفع الكبد يضرّ بالطّحال. أي: لا راحة إلّا وفوقها عناء.

اضافة تعليق