حقيقة قصة "أبو حنيفة "وجاره السكير في الجنة ..تعرف عليها

الإثنين، 25 مارس 2019 05:44 م
ابو حنيفه النعمان
الإمام أبو_حنيفة_النعمان

الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان ،كان له جار سكير فاسد، وكان أبو حنيفة لا يمل من نصحه، حتي يترك هذا الداء ..نصحه حتى تعب من كثر النصح ، لكنه أي السكير الفاسد لم يستجب ،فتركه.

وذات يوم والإمام أبو حنيفة يجلس في بيته مع تلاميذه ومريديه طرقت الباب زوجة السكير تدعو أبا حنيفة للصلاة على زوجها السكير بعد موته.. ولكنه رفض الصلاة عليه بشكل واضح .

غير أن المفأجاة حدثت بشكل لم يكن الإمام الأعظم يتوقعها ،حيث رأي في منامه السكير ،وهو يتمشى في بساتين الجنة ويقول : "قولوا لأبي حنيفة : الحمد لله أن لم تجعل الجنة بيده!".

الرؤيا المنامية لأبو حنيفة ،اربكته كثيرا ودفعته للذهاب إلي بيت من كان يعتقد أنه سكير فاسد ،ووجه عددا من الأسئلة للزوجه عن حال زوجها فقالت : هو ما تعرف عنه، غير أنه كان في كل يوم جمعة يطعم أيتام الحي، ويمسح على رءوسهم، ويبكي ويقول ادعوا لعمكم ؛ فلعلها كانت دعوة أحدهم.

الدهشة حاصرت الأمام الأعظم لكنها لم تمنعه من الندم علي ما اقترفه حيال هذا السكير الفاسد، لاسيما رفضه أداء صلاة الجنازة عليه .

أبو حنيفة لم بكتف بالندم بل وجه أصحابه ومريديه وهو يروي عليهم تفاصيل ما جري قائلا : لا تسبوا أصحاب المعاصي ولاتحتقروهم، فإنما نحيا بستر الله ولو كشف الله عنا ستره لفضحنا.

الإمام الأعظم مضى في مخاطبه تلاميذه : لا تغتروا بكثرة صيام أو صلاة فلا تدري من يكون الى الله اقرب.

ضجة كبيرة اشتعلت حول حقيقة هذه الواقعة، فهناك من اعتبرها من أكاذيب خصوم الإمام الأعظم وافترائهم عليه ،غير ان المؤرخ المشهور ابن الخطيب ذكرها في تاريخ بغداد ج 15 ص496 .

اضافة تعليق