خليل الله إبراهيم و"الملة الحنيفية" تفسير مدهش .. لا يفوتك

الأحد، 24 مارس 2019 12:30 ص
سيدنا إبراهيم والملة الحنفية

 
الملة الحنيفية اسم اطلق علي ملة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام ومن تبعه من الأنبياء حتي بعث الله الرسول صلي الله عليه وسلم لهداية البشرية علي نفس الملة  ،بل أن جزيرة العرب ضمت اسماء عديدة لاناس كانوا يعبدون الله علي هذه الملة الحنفية ويتلمسون بعثة نبي ذكر في انجيل سيدنا عيسي وبشر به المسيح بن مريم عليه السلام .

كلمة الملة الحنيفية وكلمة حنيف كما يعتقد الكثيرون تشير الي الخط المستقيم الذي سار عليه من يعبدون الله علي نهج وملة سيدنا إبراهيم مصداقا لقوله تعالي" :"إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ". الأية 120 النحل 

لكن العودة الي المعاجم اللغوية لتفسير معني حنيف تثير الاستغراب فكلمة حنيف في اللغة معناها الميل وبل يقال لمن فيه عرج أحنف، فكيف يوسم إبراهيم والملة بأنها حنفية كما قال الله عز وجل في القرآن حسب تسمية القرآن بمشتقات الكلمة المختلفة ؟
كبار المفسرين حاولوا إزالة هذا اللبس بالقول : الرسل عليهم الصلاة والسلام بعثوا والناس معوجون عن الطريق مائلون عن الحق، فلما جاء إبراهيم أو أي رسول بعده جاء والناس معوجة، فلو أنه سار معهم سيصبح معوجا فلما اعوج عنهم أصبح مستقيما.

والخلاصة هنا أن كلمة حنيف تعني : الميل عن الميل استقامة، ومن ثم فإن  مخالفة المعوجين تصبح اعتدالا واستقامة، هذا معنى حنيفاً في اللغة.

اضافة تعليق