"وفاء قطب" أصغر مأذونة في مصر.. أغلى نصيحة للأزواج

السبت، 23 مارس 2019 12:45 م
65055-وفاء-قطب-أصغر-مأذونة-في-مصر-والأولى-فى-أقليم-القناة-وسيناء-(6)

جرت العادة أن يتولى مأذون (رجل) بهيئته التقليدية بالعمامة، أو بالزي الكلاسيكي، توثيق عقد الزواج، لكن بضع نساء استطعن أن يكسرن احتكار الرجال لمهنة المأذون في مصر، بعدما وقع الاختيار على أكثر من امرأة للعمل "مأذونة"، في مشهد نادر غير معتاد.

وفاء قطب، إحدى المأذونات القلائل في مصر، والتي تقدمت لشغل وظيفة مأذونة عام 2009، وكان وقتها عمرها لا يتجاوز الـ 23 عامًا، وصدر لها قرار من وزارة العدل بالعمل كمأذونة مسئولة عن دائرة غرب حي أول الإسماعيلية.

لتكون ثالث مأذونة في مصر يصدر لها القرار، وأصغر مأذونة في مصر وقتها، وعقب صدور قرار تعيينها تقدمت باستقالتها من وظيفة معاون قضائي في محكمة الإسماعيلية الكلية.


تخرجت "وفاء" من كلية الحقوق جامعة الزقازيق عام 2006، وحصلت على ماجستير قانون من جامعة الزقازيق، وعملت معاون قضائي في محكمة الإسماعيلية الكلية وتقدمت لوظيفة مأذون عام 2009 ضمن 31 رجلًا، وكانت هي السيدة الوحيدة.


وتحمست للفكرة بعد تعيين أمل سليمان كأول مأذونة في مصر عام 2008، وفى عام 2015 صدر قرار من مساعد وزير العدل لشئون محكمة الأسرة بتعيين وفاء قطب مأذونة، وأصبحت أصغر مأذونة في مصر، حيث كان عمرها حينها 29 سنة.

وتلقب وفاء بـ"صاحبة السعادة"، حيث لا يقتصر دورها على عقد القران، بل تقوم بتقديم هدايا للعروس، "بوكيه ورد.. طرحة .. أي حاجة للعروسة"، لتكون ذكرى جيدة منها، وتلتقط الصور معها، وهو ما يجعلها تصنع جوًا من البهجة بين الجميع.

بالطبع لا ترتدي "وفاء" الزي التقليدي للمأذون، (الجلباب والقفطان) بل ترتدي ملابس عادية كأي فتاة محجبة.


وتكشف عن موقف غريب تعرض لها، فذات مرة حضر لها زوجين من الصم والبكم، وهي لا تفهم لغتهم أو ترجمة الإشارات، فلاحظت أن معهما هاتفين حديثين، فطلبت منهم فتح "واتس اب"، بعدما تأكدت من وجود إنترنت، وتحدثت معهما في خلاف بينهما، وتمكنت من حل الخلاف.

وذات مرة كانت والدة زوج وأثناء عقد قران ابنها وبما أنه لها 4 تصاريح بعقد قران 4 حالات زواج فقط في الشهر من خارج منطقتها، وكنت قد أنهيت التصاريح الخاصة بها في هذا الشهر، فأصرت والدة الزوج على تأجيل العقد للشهر التالي.

أما عن نصيحتها للمقبلين على الزواج والمتزوجين، فتقول عبر صفحتها على موقع "التواصل الاجتماعي "فيس بوك: "من الاخطاء الفادحه اللى بنقع فيها بعد الزواج اننا بنتخيل انى الزواج دا هدف احنا بنحصل عليه ونوصل ليه بمجرد ما المأذون يكتب الكتاب والبيت يتفرش ونعمل الفرح وكده خلاص احنا وصلنا للهدف للاخر واتجوزنا ودورنا خلص خلاص مع انى دا مش حقيقى ابدا".

تضيف: "اطراف العلاقه اختارو انهم يبنو كيان مع بعض باقامه علاقه زوجيه بس للاسف هما مش عارفين المفروض يقدمو ايه للكيان دا عشان يفضل مستمر ومستقر وناجح".


وتتابع نصيحتها: "على فكره الحياه الزوجيه ديه زيها زى اى روح بتحتاج اهتمام ورعايه وحمايه من اى شئ يهدد وجودها عشان كده لازم نكون مقتنعين ومتفقين على بعض المبادئ الاساسيه لاستمرار العلاقه الزوجيه بشكل مستقر".

وأكدت المأذونة وفاء، أن "اول حاجه فكره تقبل الطرف الاخر بكل عيوبه وكمان اهتماماته واسلوب تفكيره لازم تكون مبدأ اساسى لانى محدش فينا بيكون شبه التانى ابدا طبعا لاسباب كتير كلنا عارفنها".

وتابعت: #تانى حاجه بذل الجهد المستمر لاستمراريه العلاقه بشكل مستقر خالينا نتخيل اننا لو عندنا شجره .... عمرى ما هاخد منها انتاج ولا ثمار لو لم ابذل الجهد الكافى للحفاظ عليها والاهتمام الدائم بيها والا هتنشف وورقها هيقع وتصبح فروعها ناشفه وجافه وممكن فرع منها يجرحنى من كتر ما هو جاف وناشف".

أما الأمر الثالث كما تشير فإنه "لازم الطرفين من البدايه يتفقو على الامور والقرارت اللى هيشركو بعض فيها الرأى والقرارات الفرديه اللى هيتخذها طرف واحد فقط ودا بيكون بالاتفاق والتراضى ما بينهم ودا بيسهل امور كتير بعد كده فى حياتهم الزوجيه".


أما رابع أمر، فهي كما تصفه "مهمه جدا جدا وهو بنك الحب والموده والرحمه اللى ديما بننسى نحوط فيه رصيد بعد فتره الخطوبه ما تخلص وخصوصا عند الرجاله.... الزوج بينساه تماما ودا اكبر غلط ممكن يقع فيه، حاول كده تتخيل انك قعدت سنه تشتغل وتحوط فلوسك فى حساب بنكى وبعد كده بطلت تحوط فلوس فيه وكل ما تتعرض لازمه ماليه تجرى تاخد منه ووقت ما يكون معاك وفره فى الفلوس تنسى تشيل منها على جنب فى الحساب دا اكيد فى يوم هتروح تلاقيه صفر ودا اللى بيحصل فى حياتنا الزوجيه شويه المخزون اللى بنكونهم ايام الخطوبه واول شهر زواج مش بيكفونا سنه واحده جواز وبعد كده الرصيد بيشطب ... رغم انى سنه اولى زواج ديه اخطر سنه ومحتاجه رصيد كتير جدا عشان نقدر نتقبل اختلافات بعض ونعدى بحياتنا الزوجيه مرحله الخطر".

وختمت أصغر مأذونة في مصر نصيحتها للأزواج، قائلة: "#محدش منكم قدر يبنى بيته بالساهل دا ناتج عن جهد وتعب واحلام حلمتوها مع بعض ومش بالساهل تسبوها تضيع كده بالساهل".

اضافة تعليق