إن الله يحب معالي الأمور... فما هي "السفاسف" التي يكرهها؟

السبت، 23 مارس 2019 09:48 ص
إنّ اللهَ يُحِبُّ معالِيَ الأُمورِ


علو الهمة من أفضل الصفات التي يجب أن يتحلى بها المرء، ففي الحديث الشريف يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب معالي الأمور وأشرافها، ويكره سفسافها».

ويفسر العلماء معنى كلمة السفساف، بأنها الأمر الحقير والرديء من كل شيء، وهو ضد المعالي والمكارم، وأصلها هو ما يطير من غبار الدقيق إذا نخل ، والتراب إذا أثير.

لذلك يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم في أكثر من موضع متحدثًا عن عالي الهمم: « وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ » (آل عمران: 133)، وقال أيضًا سبحانه وتعالى: « لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ» (الصافات: 61)، وقوله عز وجل: « وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ » (المطففين: 26).

وفضل أصحاب الهمم العالية، عظيم وكبير، ومن بين هؤلاء الذين يخرجون بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله، بينما هناك من يجلس ولا يحرك ساكنًا، ولا يتفاعل بإيجابية مع ما يحيط به.

قال تعالى: « لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً » (النساء: 95).

وهو ما أكد عليه المولى عز وجل في آية أخرى من أنه لا يستوي بمن أنفق قبل الفتح ومن بعده رغم أن الاثنين من الخيرين: «لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى » (الحديد: 10).

لذلك حث النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم على ضرورة أن يفعل الإنسان الخير حتى لو آخر لحظات حياته، حتى لو وقت قيام الساعة، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «لو قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها».

وكان صلى الله عليه وسلم أعلى الناس همة، وقال فيه ربه عز وجل: « يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا » (المزمل: 4).

اضافة تعليق