كيف كان ينظر الصحابة لتربية الحيوانات؟.. طيور وحيوانات بأسعار خيالية

الجمعة، 22 مارس 2019 09:50 ص
كيف كان ينظر الصحابة لتربية الحيوانات



يهوى الكثير من الناس، تربية الحيوانات في المنزل، ويستقطع وقتًا كبيرًا في حياته لعناية هذه الحيوانات، فهناك من يعشق تربية الحمام، وهناك من يحب العصافير وطيور الزينة، وهناك من يحب الكلاب وينفق عليها أموالا طائلة، كما أن هناك من يحب تربية القطط.

كان الكثير من الصحابة يحب تربية الحيوانات في المنزل، حتى الأسماك كان بعض الصحابة يربيها، من باب الزينة، حتى أن الصحابي الجليل راوي أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم سمي "أبو هريرة"، لأنها كان يضع قطة صغيرة في كمه.

وعرف عن أبي هريرة -رضي الله عنه- بأن اسمه قبل إسلامه عبد شمس، فلما شرح الله صدره للإسلام سماه الرسول عبد الرحمن، وكناه الصحابة بأبي هريرة، ولهذه الكنية سبب طريف، حيث كان يعرف بعطفه الكبير على الحيوان، وكانت له هرة (قطة) يحنو عليها، ويطعمها، ويرعاها، فكانت تلازمه وتذهب معه في كل مكان وكان يحملها في كم جلبابه، فسمي بذلك أبا هريرة، وكان رسول الله يدعوه أبا هريرة، فيقول له: (خذ يا أبا هريرة) [البخاري].

وكثير من الناس في هذه الآونة يهوى تربية واقتناء الحيوانات في منزله، إلا أن بعض الحيوانات قد يرتفع سعر الحصول عليها لمبالغ طائلة، حيث يتعدى سعر بعض الكلاب أو الحمام آلاف الدولارات، نظرًا لبعض المميزات التي تتميز بها.

وكشف تقرير نشرته "سي إن إن" الأمريكية، إن حمامة صنفت كبطلة سباق الحمام وتدعى "أرماندو" بيعت بمبلغ 1.25 مليون يورو.

وقالت دار "بيبا"، لمزادات الطيور، إن الحمامة أرماندو "أفضل حمامة سباق للمسافات الطويلة على الإطلاق"

ولقبت الحمامة أرماندو بـ"لويس هاملتون الحمام" نسبة إلى بطل العالم لسباق السيارات "فورمولا وان"، البريطاني الجنسية.

توقفت الحمامة أرماندو، البالغة من العمر خمس سنوات عن المشاركة في السباقات، مستمتعة بتقاعدها بعد أن أصبحت أما لعدد من الصغار.

كلب ماستيف

يمكن بيع هذا الكلب، ويبدو ككرة فراء ضخمة بسعر قد يصل إلى حوالي 945 ألف جنيه إسترليني.

أصبح الكلب ماستيف رمزًا مميزًا لدى الأثرياء في الصين، حيث زايد مشترون من كافة أرجاء البلاد عليه مما رفع سعره بشكل كبير.

وينحدر ماستيف من سلالة كلاب استخدمتها القبائل القديمة في آسيا الوسطى والتبت في الصيد. و تعرف بوفائها الشديد.

وهذا بالتأكيد ما يأمله من سيدفع فيه هذا الثمن الباهض.

سمكة التونة العملاقة

دفع رجل أعمال ياباني مبلغًا قياسيًا قدر بـ 3.1 مليون دولار مقابل سمكة تونة عملاقة في مزاد في سوق السمك الجديد في طوكيو في وقت سابق من هذا العام.

واشترى "كيوشي كيمورا" الملقب بـ "ملك التونة"، سمكة ذات زعانف زرقاء يبلغ وزنها 278 كيلو جرامًا، وهي من أسماك التونة المهددة بالانقراض.

ويعتبر سمك التونة ذو الزعانف الزرقاء قيمًا للغاية، ويعتقد أنه يدخل في إعداد ألذ السوشي، وهو طبق ياباني شهير مصنوع من أنواع مختلفة من السمك النيء والأرز.

ويشعر الكثير من الناس بالقلق على مستقبل أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء، لأنها باهظة الثمن، ويتم صيد الكثير منهم بشكل عشوائي.

الخروف ديفرونفيل

بيع خروف يدعى ديفرونفيل بيرفيكشن في مقاطعة بانفشير في اسكتلندا، مقابل مبلغ قدره 231 ألف جنيه إسترليني في عام 2009.

ويعتقد أن هذا الخروف الأغلى في العالم. ويعود ارتفاع سعره إلى القوة الجسدية الهائلة التي يتمتع بها.

البقرة ميسي

بيعت البقرة ميسي بمبلغ ضخم قدر بـ 1.2 مليون دولار في عام 2009.

ويعود سبب بيع البقرة بمثل هذا المبلغ الكبير إلى تناسق وجمال أجزاء جسمها.

اضافة تعليق