Advertisements

القرار الخاطئ دليلك للصحيح.. تعرف على ذلك

الأربعاء، 20 مارس 2019 09:05 م
1201931111811909655136


تترد كثيرًا عند العزم على اتخاذ قرار خشية الوقوع في القرار الخطأ، ولكن بحسب اختصاصيو الادارة فإنه عند حسم القرار واكتشاف أنه خاطئاً حينها ستعرف تماماً ما هو القرار الصحيح الذي كان عليكم اتخاذه.

"القرار الخاطئ من دونه ما كنتم قد توصلتم إلى هذه النتيجة، فلو كنتم ما زلتم في مرحلة التردد ومحاولة جمع المعلومات والتحليل فحينها لما كنتم قد توصلتم إلى نتيجة منطقية" هكذا يوضح الاختصاصيون في علوم الإدارة، لذا فالشخص الذي يتخذ مئات القرارات الخاطئة أفضل من شخص لا يتخذ أي قرار، وذلك لأنه حين اتخذ مئات القرارات الخاطئة فهو استبعد مئات الأمور التي لا تناسبه وعليه فإنه مستعد تماماً للمضي قدماً والنجاح لأنه حسم أمره، وكان خاطئاً، وتعلم منه ثم قام بالأمر نفسه حتى وصل إلى مرحلة بات يعرف تماماً القرار الصحيح والمناسب له، وبلا أدنى شك. 

إننا  نسعى بالمنطق البشري وبشكل دائم إلى تجنب الأخطاء والفشل، وذلك لأن عقولنا تربط بين الألم وبين القرارات الخاطئة، ولذلك نخاف من اتخاذ أي قرار كان ما لم نكن متأكدين تماماً من أنه القرار الصحيح.

ومن أكثر الفخاخ التي نقع فيها، ما يوهمنا به عقلنا من أنه يجب القيام ببحث أشمل وتحليل أكبر وجمع للمعلومات وهكذا حتى نجنب أنفسنا الوقوع في أسر قرار خاطئ، والحقيقة أننا لا نعرف كل شيء، ولا يمكننا معرفة كل شيء،  ولن تكون هناك خطة مثالية ولا قرار مثالي، بل قرارات تحسم وتطبق وحينها فقط يمكننا معرفة ما إن كانت ناجحة أم لا، لذا لا تخف من قرارك الخاطئ.

اضافة تعليق