كيف حافظ النبي على علاقة الصحابة بأمهاتهم.. وإن كن على الشرك؟

الأربعاء، 20 مارس 2019 02:29 م
نماذج من أفعال الصحابة مع أمهاتهم


كان النبي صلى الله عليه وسلم، حريصًا على العلاقة بين المؤمنين وآبائهم وأمهاتهم، على الرغم من بقاء الكثير منهم على شركهم، إلا أنه كان دائمًا ما يشدد على ضرورة البر بهم، وطاعتهم، فيما لا يخالف طاعة الله عز وجل.

كما كان صلى الله عليه وسلم، حريصًا على ألا يحدث أي أذى لأي أم أو أب ولو كان من المشركين، كأن يشعر بأن النبي اختطف ابنه منه، بل كان ينصح أصحابه بزيارة آبائهم وأمهاتهم، والعمل على خدمتهم، والانصياع لهم، حتى تظل العلاقة ويظل الود، وتظل البنوة، ولا تنتشر الكراهية أو الحقد، من أحد الآباء أو الأمهات لشعوره بأن ابنه قد اختطف منه.

فالنبي صلى الله عليه وسلم كان حريصًا على شعور الآباء والأمهات، ويعرف معنى الأمومة والأبوة، كما يعرف صلى الله عليه وسلم، سر هذه الغريزة التي خلقها الله سبحانه وتعالى في قلب الأم والأب، ويرفضان بسببها أن ينازعهما أحد هذا الولد الذي حملت فيه أمه تسعة شهور، كاملة، ووجدت فيه من التعب والشقاء حتى أتمت تربيته ما وجدت.

وقد أكَّد القرآن الكريم على بر الوالدين والإحسان إليهما في مواضعَ كثيرة؛ قال الله تعالى: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ﴾ [الأحقاف: 15]، وقال أيضًا: ﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ [النساء: 36]، وتأتي الوصيةُ بالتأدُّبِ مع الوالدين، والتذلُّل لهما، وخَفْضِ الصوت أمامهما في هذه الآيات الحكيمة الرائعة.

قال الله تعالى: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ [الإسراء: 23، 24].

ولم تكن الوصيةُ ببِر الوالدين لأمتنا فقط، بل هي لكلِّ الأمم السابقة أيضًا؛ قال الله تعالى: ﴿ وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾ [البقرة: 83]، وجاء على لسانِ عيسى عليه السلام لتعليم قومِه بِرَّ الوالدين: ﴿ وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا ﴾ [مريم: 32]، ومن قبلُ إبراهيمُ عليه الصلاة والسلام جَهَدَ من أجلِ إيمان أبيه، لكن الوالد أبى، ورغم ذلك ظل إبراهيم بارًّا بأبيه، وقال له: ﴿ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا ﴾ [مريم: 47]، وقال: ﴿ وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ ﴾ [الشعراء: 86].

ومن مواقف الصحابة في حب أمهاتهم امتثالا لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، ما جاء عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أنّ أمّه كانت في بيت وهو في آخر، فإذا أراد أن يخرج وقف على بابها فقال: السّلام عليك يا أمّاه ورحمة الله وبركاته. فتقول: وعليك يا بنيّ ورحمة الله وبركاته، فيقول: رحمك الله كما ربّيتني صغيرًا. فتقول: "رحمك الله كما بررتني كبيرًا".

الصحابة الكرام رضوان الله عليهم قدموا لنا مثالًا وتطبيقًا عمليًا لوصايا وتعاليم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ولا عجب.. فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم".

وتقول أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها: كان رجلان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبرّ من كانا في هذه الأمة بأمهما: عثمان بن عفان، وحارثة بن النعمان رضي الله عنهما، فأما عثمان فإنه قال: ما قدرت أن أتأمل أمي منذ أسلمت.

وأما حارثة، فإنه كان يفلي رأس أمه، ويطعمها بيده، ولم يستفهمها كلاماً قط تأمر به، حتى يسأل من عندها بعد أن يخرج، ما أرادت أمي؟.

وكان والدة الصحابي الجليل عبدالله ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قد طلبت منه أن يحضر لها ماءً، فذهب وأحضر الماء لوالدته لكنه وجدها وقد نامت .. فبقي واقفًا بجانبها وهو يحمل الماء وكان إذا تعب جلس، وإذا غلبه النوم وقف وظل على هذه الحال حتى طلع الفجر واستيقظت أمه ثم أعطاها الماء، لأنه خاف أن يذهب أو ينام وتستيقظ أمه ولا تجد الماء.

وكان الإمام الحسن البصري لا يأكل من الصحن الواحد مع أمه لأنه كان يخاف أن تسبق يده إلى شيء وأمه تشتهيه.

وكان ابن المنكدر وهو من التابعين يضع خده على الأرض، ويقول لأمه: قومي ضعي قدمك على خدي.

وكان الإمام ابن سيرين إذا كلم أمه .. كأنه يتضرع .. وإذا دخلت أمه يتغير وجهه ، وكذلك الإمام ابن عون نادته أمه مرة فأعلى صوته وهو يجيبها فندم على هذا الفعل وأعتق رقبتين.

وكان علقمة هو صحابي عاش فى عهد النبوة وكانت لعلقمة هذا قصة عند وفاته، فكان كثير الاجتهاد في طاعة الله، في الصلاة والصوم والصدقة، فمرض واشتد مرضه، فأرسلت امرأته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن زوجي علقمة في النزاع فأردت أن أعلمك يا رسول الله بحاله.


فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم: عمارًا وصهيبًا وبلالاً وقال: امضوا إليه ولقنوه الشهادة، فمضوا إليه ودخلوا عليه فوجدوه في النزع الأخير، فجعلوا يلقنونه لا إله إلا الله ، ولسانه لاينطق بها ، فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبرونه أنه لا ينطق لسانه بالشهادة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: هل من أبويه من أحد حيّ؟ قيل يا رسول الله أم كبيرة السن فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال للرسول: قل لها إن قدرت على المسير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلاّ فقري في المنزل حتى يأتيك.

قال: فجاء إليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: نفسي لنفسه فداء أنا أحق بإتيانه، فتوكأت، وقامت على عصا، وأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسلَّمت فردَّ عليها السلام وقال: يا أم علقمة أصدقيني وإن كذبتيني جاء الوحي من الله تعالى: كيف كان حال ولدك علقمة؟ قالت: يا رسول الله كثير الصلاة كثير الصيام كثير الصدقة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فما حالك؟ قالت: يا رسول الله أنا عليه ساخطة ، قال ولما؟ قالت: يا رسول الله كان يؤثر علىَّ زوجته، ويعصيني، فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن سخط أم علقمة حجب لسان علقمة عن الشهادة ثم قال: يا بلال انطلق واجمع لي حطبًا كثيرًا، قالت: يا رسول الله وما تصنع؟ قال: أحرقه بالنار بين يديك.

قالت: يا رسول الله ولدى لا يحتمل قلبي أن تحرقه بالنار بين يدي. قال يا أم علقمة عذاب الله أشد وأبقى، فإن سرك أن يغفر الله له فارضي عنه، فوالذي نفسي بيده لا ينتفع علقمة بصلاته ولا بصيامه ولا بصدقته مادمت عليه ساخطة، فقالت: يا رسول الله إني أشهد الله تعالى وملائكته ومن حضرني من المسلمين أني قد رضيت عن ولدي علقمة. فقال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: انطلق يا بلال إليه انظر هل يستطيع أن يقول لا إله إلا الله أم لا ؟ فلعل أم علقمة تكلمت بما ليس في قلبها حياءاً مني، فانطلق بلال فسمع علقمة من داخل الدار يقول لا إله إلا الله.

فدخل بلال وقال: يا هؤلاء إن سخط أم علقمة حجب لسانه عن الشهادة وإن رضاها أطلق لسانه ، ثم مات علقمة من يومه، فحضره رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه، وحضر دفنه. ثم قال: على شفير قبره ( يامعشر المهاجرين والأنصار من فضَّل زوجته على أمُّه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، لايقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً إلا أن يتوب إلى الله عز وجل ويحسن إليها ويطلب رضاها . فرضى الله في رضاها وسخط الله في سخطها ).

وعن أسماء بنت أبي بكر قالت: قدمَتْ عليَّ أمي وهي مشركة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاستفتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قلت: قدمتْ عليَّ أمي وهي راغبة - عن الإسلام - أفأصِلُ أمي؟ قال: ((صِلِي أُمَّكِ))، والصلة هنا: العطيَّة والإنعام.

ولقد استغل كفارُ قريش حثَّ الإسلام على طاعة الوالدين، فأرادوا استغلالَ هذه الطاعة في رد المؤمنين عن دِينهم، بحجة عدم رضاء الوالدين.
ومن هذه النماذج ما فعلَتْه أم سعد بن أبي وقاص من أجل رد سعد عن دِينه، وكذلك يروي ابن هشام في السيرة قصة عياش بن أبي ربيعة، وخرج أبو جهل بن هشام والحارث بن هشام إلى عياش بن أبي ربيعة، وكان ابن عمهما، وأخاهما لأمهما حتى قدِما عليه المدينة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة، فكلماه وقالا: إن أمَّكَ قد نذرت ألا يمس رأسَها مُشط حتى تراك، ولا تستظل من شمس حتى تراك، فرقَّ لها، فقال له عمر بن الخطاب: يا عياش، إنه والله إن يريدُ القوم إلا ليفتنوك عن دِينك، فاحذَرْهم، فوالله لو قد آذى أمَّك القَمْلُ، لامتشطت، ولو قد اشتد عليها حرُّ مكة، لاستظلت، فقال: أبَرُّ قَسَمَ أُمِّي، ولي هنالك مال فآخذه، قال: فقلت: والله، إنك لَتعلم أني لمن أكثر قريشًا مالاً، فلك نصف مالي ولا تذهب معهما، قال: فأبى عليَّ إلا أن يخرج معهما، فلما أبى إلا ذلك، قلت: أما إذ قد فعلتَ ما فعلت، فخُذْ ناقتي هذه؛ فإنها نَجيبة ذَلول، فالزم ظهرها، فإن رابك من القوم ريب فانجُ عليها، فخرج معهما حتى إذا كانوا ببعض الطريق، قال له أبو جهل: والله يا ابن أخي، لقد استغلَظْتُ بعيري هذا، أفلا تُعقبني على ناقتك هذه؟ قال: بلى، قال: فأناخ وأناخا ليتحوَّل عليها، فلما استوَوْا بالأرض، عدَوْا عليه، فأوثقاه، وربطاه، ثم دخلا به مكة، وفَتَنَاه فافتتن، قال ابن إسحاق: فلما دخلا به مكة، دخلا به نهارًا موثقًا، ثم قالا: يا أهل مكة، هكذا فافعلوا بسُفَهائكم، كما فعلنا بسفيهنا هذا"، وتمام القصة أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم لما وصل إلى المدينة، قال: ((من لي بعيَّاش بن أبي ربيعة وهشام بن العاص؟))، فتطوع الوليد بن الوليد بن المغيرة، وذهب إلى مكة وأنقذهما.

اضافة تعليق