شباب وأطفال اليوم أقل قوة من أسلافهم في العقود الماضية!

الأربعاء، 20 مارس 2019 01:00 ص
F201209211538391461732758

قالت دراسة حديثة نشرتها مجلة Journal of hand theraby  المختصة بالشؤون الطبية، أن شباب اليوم أضعف من آبائهم، من حيث القوة البدنية عندما كانوا بنفس أعمارهم، وأن الرجال في الماضي حازوا على تقييم أفضل للقوة التي كانوا يمتلكونها، مقارنة بشباب اليوم.

وأجرى الباحثون في الدراسة قياسًا على مستوى قوة قبضة اليد وقوة الإمساك بالشيء بين إصبعين لـ 237 طالبًا من الذكور ذوي صحة جيدة تتراوح أعمارهم من 20 إلى 34 عامًا في جامعات في كارولينا الشمالية،  وكان الفرق في تقييم القوة لافتا مقارنة بتجارب مشابهة أجريت قبل 31 عاما.

وكشفت الدراسة عن حقائق مدهشة، منها، أنه في عام 1985 تمكن المشاركون من حمل أثقال بوزن 58.8 كيلو جرامًا في اليد اليمنى، في حين كان أقصى ما استطاع شباب اليوم حمله بيدهم اليمنى لا يتعدى 49 كيلو جرامًا، مشيرة إلى أن الأمر لا ينطبق على الذكور فقد وإنما يطال الإناث أيضًا، مؤكدة ضعف نساء اليوم مقارنة بأمهاتهن.

وحذرت الدراسة من أن الأطفال اليوم هم أقل في اللياقة البدنية مما كان عليه الأطفال منذ 30 عامًا أيضًا، لافتة إلى أن أطفال اليوم يحتاجون إلى 90 ثانية أكثر من أطفال الأمس (1975) من أجل قطع مسافة 1.6 كيلومترا وهو ما تم قياسه في 28 دولة مختلفة، مشيرة إلى أن ألعاب الفيديو ونمط الحياة المختلف سببًا واضحًا لقلة لياقة الأطفال، فهم أكثر ميلًا للألعاب الفردية ومشاهدة التلفزيون والجلوس بالساعات مع الكمبيوتر، بينما كان الأطفال في السابق يعشقون ألعاب الحركة مثل كرة القدم وكرة اليد، واللعب الجماعي مع الأقران.

اضافة تعليق