هذه الأشياء استعاذ منها رسول الله.. تعرف عليها

الثلاثاء، 19 مارس 2019 10:00 م
الكسل

امتازت حياة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بالرحمة والرأفة بجانب كونها معلمًا من الطراز الأول مؤيد من السماء.
فلم يترك النبي المعصوم خيرا إلا دلنا عليه، ولم يترك شرا إلا حذرنا منه ونهانا عنه، ومما يؤثر في دعائه الجامع صلى الله عليه وسلم استعاذته من عدة أمور، منها:
أنه استعاذ صلى الله عليه وسلم من الكسل وهو ان يكسل الإنسان عن اداء ما يلزم فعله او قوله من الأشياء، واستعاذ أيضا من الهرم وهو كبر السن ومن المأثم والمغرم فلم يكن يحبه، كما استعاذ من عذاب النار وعذاب القبر.
ومن الأدعية الواردة في هذا قوله صلى الله عليه وسلم: "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ، وَمِنْ فِتنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ، وَمِنْ فِتنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَمِنْ شَرِّ فِتنَةِ الْغِنَى، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتنَةِ الْفَقْرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ عَنِّي خَطَايَايَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ". رواه البخاري ومسلم.
فيلزم على جموع المسلمين ليست فقط الذكر بهذا الدعاء وترديده صباحا ومساء فقط، لكن يلزم أيضا الابتعاد عما كان يستعيذ منه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اضافة تعليق