دراسة: إنجاب المرأة لطفل بعد الأربعين يجعل الحياة أكثر سعادة !!

الأحد، 17 مارس 2019 09:49 م
almaghreb-today-الحمل-بعد-35
النظام الغذائي الجيد والوزن الصحي يقلل من مخاطر الحمل المتأخر

في مفاجأة وعلى عكس المعلومة المنتشرة والنصيحة الطبية المتداولة منذ سنوات بأن الأفضل ان تتوقف المرأة عن الإنجاب بعمر الـ 35 سنة،  نشرت مجلة "سانتي بلوس" الفرنسية تقريرا تحدثت فيه عن إيجابيات الإنجاب بعد هذه السن، بل وحتى الأربعين من العمر، خاصة أن العديد من النساء يؤخرن الحمل لوقت لاحق، حتى يكن مستعدات أفضل لتحمل مسؤولية الطفل، إلا أنهن يتخوّفن من هذه المسألة.

وقالت المجلة في تقريرها، إن "عدد المواليد من النساء الأكثر تقدما في السن يشهد ازديادا مستمرا، بحسب تقارير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، ويبلغ معدل عمر الأمهات 40 سنة، ما يؤكد أن السيدات في الثلاثين والأربعين من العمر يتمتعن بصحة جيدة ويمكنهن الحمل بصفة طبيعية، وإذا واجهن أي صعوبة في الحمل فإن التقدم العلمي يوفر لهن العديد من الخيارات لضمان التمتع بحمل طبيعي".

وأكدت دراسة أجرتها كلية الطب في جامعة بوسطن أن "النساء اللاتي أنجبن بعد سن الأربعين كان لديهن متوسط عمر أطول من البقية، وكان بإمكانهن أيضا الإنجاب أربع مرات أخرى، ويدرس الباحثون حاليا الجينات التي تؤثر على القدرة الإنجابية وعلاقتها بمستوى الشيخوخة".

وذكرت المجلة دراسة أخرى كشفت أن "إنجاب طفل في سن متأخرة يجعل الحياة أكثر سعادة وأقل قلقا، ووفقا لمسح أجري في 86 دولة، فإنها تزداد السعادة المرتبطة بالأبوة والأمومة بعد سن الأربعين، كما أظهرت دراسة أخرى أن النساء اللاتي أنجبن طفلا بعد سن الـ35 يتمتعن بذاكرة أفضل وقدرة أفضل على حل المشاكل، وإذا كان عمرك بين 35 و40 سنة وتتمتعين بصحة جيدة فيجب عليك أن تحملي، خاصة وأن النظام الغذائي الجيد والوزن الصحي يقلل من مخاطر تأخر الحمل بشكل كبير".

وعلى الرغم من أن نتائج الدراسات المذكورة آنفا تطمئن النساء فوق سن 35 حول مسألة الحمل، إلا أن الحمل في هذه السن قد يكون محفوفاً بالمخاطر، فبحسب عيادة مايو (مجموعة طبية وبحثية)، فإن من المهم معرفة المخاطر التي تنطوي على الحمل ما بعد سن الـ35.

اضافة تعليق