أنا مش مقصرة معاه .. وفوجئت بتعدد علاقاته على مواقع التواصل؟!

محمد جمال حليم السبت، 16 مارس 2019 08:30 م
تعدد علاقاته على مواقع التواصل

(ر. ب) متزوجة من 8 سنوات تشكو من زوجها تقول: اكتشفت قدرا وأنا ألعب على هاتفه كم المكالمات الصوتية والفيديو والصور المتبادلة التي بينه وبين أخريات.. صدمت  صدمة شديدة كدت معها أن أموت.. فهو متدين ومحترم وأنا لم أقصر معه.. فلماذا فعل؟!!.. مصدومة هل أواجه، أم ماذا أفعل؟
الرد:
الصدمة طبيعية عزيزتي، لكن اهدأي قليلا لنعالج الأمر بحكمة، إن ما تحكينه للأسف أصبح جزءا لا يتجزأ من واقع نحياه يوميا، مئات الرسائل تأتينا تحمل نفس المضمون، ولكن والحمد لله نتواصى بعدة أمور تكون سببًا في الإصلاح وإعادة المياه لمجاريها.
عزيزتي السائلة، اعلمي ابتداء أنك أعلم بمعالجة أمور زوجك وكيفية انصرافه عما يفعل من أي شخص آخر؛ فأنت تعلمين خصوصياته وتطلعين على أسراره وتعلمين جيدا ما يحب وما يكره خاصة في "أمر الفراش".
إن نحو 85% من مشاكل هذا النوع هو شعور الزوج بالحرمان وعدم استطاعة الزوجات مجاراته في طموحاته في العلاقة الخاصة، واقتصار ثقافتهن فقط على الأشكال النمطية التي لم تعد ترق لكثير من الأزواج.
أعلم أن كلامي هذا ليس قاعدة عامة لكنه أغلب الأحيان يكون السبب.. نصيحتي لك ومن خلال ما قرأتيه من محادثات بينه وبين غيره من النساء -أنا لا أطالبك بالتجسس لكن أقول ما علمتيه عنه قدرا كما قلتي مسبقا- ستعلمين إلى أي شيء يشير وأي اتجاه يريد.. هذا فضلا على أن علاقتك به وطلباته منك تخفي جزءا كبيرا من الحل..
ابدأي في إصلاح نفسك معك.. ولا تقولي الكلمة المعتادة والدارجة على ألسنة الكثيرات: "أنا مش مقصرة في أي شيء".. فهذا الكلمة من وجهة نظرك، لكنها قد تكون العكس تماما بالنسبة له.
زوجك هو حلالك وهو جنتك ونارك.. احتويه أرضي طموحاته فيك بما يقره الشرع.. جددي الحب، وجددي المشاعر بالقراءة والمطالعة وسؤال الثقات والحمد لله الأمر الآن أصبحت أيسر عن ذي قبل..
تعلمي كيف تتفننين في تطويعه وإغرائه ولفت نظره وتلبية، لا أقول ما يطلب لكن ما يتوقع وما لا يتوقع منك في العلاقة الخاصة بينكما..
حاصريه بمكالماتك العاطفية وأحاسيسك المرهفة ورسائلك الخاصة وهداياك العطرة.. كل هذا بالتدرج..
ساعتها أنت نفسك لن تحتاجي لسؤالي وستقولين فعلا أنا لست مقصرة وأنه أيضا لم يعد يفكر في غيرك فأنت تسدين عليه فراغه.
أعلمُ أن هناك بعضًا من الأزواج يفعل هذا بحكم العادة والتنطع وقلة الدين.. صدقيني تطويرك معه وإجادتك احتوائه ستشغله عن غيرك مهما كان السبب.. ولن تحتاجين للمواجهة التي قد تكون عواقبها غير مرضية لكما  وللأسرة جميعا. 

اضافة تعليق