السيرة النبوية متى كتبت.. ومن أول من دونّ فيها؟

السبت، 16 مارس 2019 05:39 م
السيرة النبوية


اهتم المؤرخون بتسجيل وقائع سيرة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم منذ ولادته وحتى وفاته.
وقد مرت مراحل كتابة السيرة النبوية الشريفة بمراحل كما اختلفت طريقة التدوين؛ فمنهم من اهتم بتسجيل الحدث دون تعليق، ومنهم من اهتم بذكر الحدث واستخلاص الدرس والعبرة منه.. على أن هناك من كان يذكر الواقعة باختلاف الروايات الواردة فيها في حين يكتفي الآخرون بذكر ما ترجح عندهم من وقائع فقط.
على انه ينبغي التفرقة بين نقل السير، والتدوين؛ فمن أوائل من جمعها موسى بن عقبة المدني:141هـ، وألف كتاب المغازي، ثم أبو المعتمر سليمان بن طرخان البصري: 143هـ، وألف كتاب السيرة الصحيحة ثم محمد بن إسحاق بن يسار:151هـ، وهو صاحب السيرة المعروفة، وعلى هذا الأخير معتمد أكثر الناس، فهو من أجمع السير.
أيضا ينبغي التأكيد على أنه ليس كل ما في كتب السيرة صحيح، بل منه ما هو ضعيف لا يصح، بل في بعض الكتب قصص موضوعة، وعلى المسلم أن يعتني بالسير، وانتقاء الكتب الموثوقة التي تلقتها الأمة بالقبول.

اضافة تعليق