ما هو "الرحم ذو القرنين".. وما درجة خطورته؟

السبت، 16 مارس 2019 02:16 م
ما هو الرحم ذو القرنين



متزوجة منذ 3 سنوات وأجهضت مرتين، ومن خلال الفحوصات اكتشفت أنني اعاني من تشوه في الرحم يجعله على شكل قلب، وهو ما يعيق الحمل بصورة طبيعية، فهل لهذا الامر حل، وهل بإمكاني أن احمل بأي طريقة أم أن الأمل معدوم تمامًا؟.

(ب. ح)


يجيب الدكتور عمرو شرف الدين، أخصائي الحقن المجهري وأطفال الأنابيب:

هناك سيدة واحدة من بين كل ألف سيدة تعاني من تشوه خلقي في شكل الرحم، حيث تملك رحمًا على شكل قلب، وهو ما يعرف طبيًا بـ "الرحم ذو القرنين".


عادة ما يتم اكتشاف هذه المشكلة بواسطة التنظير أو التصوير الظليل أو عن طريق الإيكو، والمستخدمين لعلاج الإجهاض المتكرر أو تأخر الإنجاب.


وعلى الرغم من ضعف فرص الإنجاب مع هذا النوع من الأرحام، إلا أن "الرحم ذا القرنين" لا يمنع الحمل بشكل قاطع.

ومن أهم مخاطر الرحم ذو القرنين:

-يزيد خطر ولادة طفل ناقص الوزن

-خطر المخاض الباكر والحاجة إلى القيصرية

 -يتطلب ربطًا لعنق الرحم

 -يتطلب أخذ جرعات من هرمون البروجسترون لتثبيت الحمل مع ضرورة البقاء تحت المراقبة الطبية المستمرة.


ونسبة إنجاب توأم في حالة الرحم ذو القرنين 1 من كل 500 مليون توأم، ولم يتم تسجيل سوى حالات قليلة من التوائم التي ولدت لأمهات مصابات بهذه الحالة.




اضافة تعليق