5 ايجابيات للطفولة الصعبة .. تعرف عليها

الجمعة، 15 مارس 2019 09:52 م
32019621385833002393


غالبًا ما ننظر إلى من كانت طفولتهم صعبة بمزيد من الأسى والإشفاق، فنتوقع لهم مستقبلًا مؤسفًا وأزمات نفسية،  وعدم ثقة في النفس وسلبيات أخرى عديدة، بينما يرى الاختصاصيون أن هناك ايجابيات أيضًا يمكن حصدها بسبب هذه الطفولة الصعبة، بل ومزايا، تجعلهم يتعاملون مع تحدياتهم وهم كبارًا بشكل أفضل ممن نشأوا في بيئات خالية من الصعوبات، كالتالي:

- اكتساب المهارات
فمن ينشأون في ظروف صعبة من الممكن أن يصبحوا من المبدعين وهم كبار إذا أمضوا طفولتهم في "شغفهم" الذي توفر لهم، فالقلق الذي ينتابهم دفعهم للإنهماك في عمل شيء يحبونه حتى أتقنوه، وذلك يعتمد على خصوبة الخيال وقوة التفكير الذي تدفع إليه غالبًا الأزمات ، فيقول عالِم النفس إيان مورجان كرون: «الناس الذين لم يعانوا مثيرون للاهتمام مثل الشجيرات».

- القدرة على التكيف
يتأقلم الطفل الذي ينشأ في ظروف صعبة بشكل أكبر مع الصعوبات الحياتية، ويكون لديهم تفكير جماعي متطور، فيمكنهم بسرعة تعرف العلاقة بين الاشياء والاحداث ودوراتها أكثر من غيرها، فلو تعرض اثنان لمشكلة مثلًا في عطل أحد الأجهزة الكهربائية فستجد الطفل الذي نشأ في ظروف جيدة يستمر في العمل وفقًا للتعليمات والارشادات بينما يجرب الآخر ايجاد حلول مبتكرة بعيدة عن القواعد لأن لديه ادراك بأن الحلول يمكن أن تتنوع لتنوع المشكلات، وهو يتميز بعدم الخوف من المجازفة والتجريب.


- استراتيجيات أسرع
يؤمن أطفال البيئات الصعبة بأن عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة، فالتجارب القاسية علمته أن ما يأتي غير مضمون وعليه ألا يترك فرصة بيده تضيع.

- ذاكرة جيدة ومتعاطفة
يتعاطف الأطفال الذين نشأوا في بيئات صعبة بسرعة وبشكل قوي مع من يمرون مستقبلًا بما مروا هم به، فهم متطورون للغاية في هذا الجانب على العكس ممن نشأوا في بيئات جيدة، فهم يتمتعون بذكاء عاطفي قوي لذا يصلحون كمعالجين نفسيين وعلماء نفس.

- الحساسية للمخاطر
يتعرف الأشخاص الذين نشأوا أطفالًا في بيئات صعبة على الخطر بشكل أسرع من غيرهم، ويقومون بأفعال تجنبهم الوقوع فيه بشكل أقوى وأشد حساسية، فالهرمون الذي طالما أفرز في طفولتهم يساعدهم على تحسين الذاكرة والقدرة على التعلم.

اضافة تعليق