Advertisements

"الإتقان" صفة الخالق.. كيف تجعله يحبك؟

الجمعة، 15 مارس 2019 09:54 ص
إتقان العمل.. كن على درب الجليل


الإتقان أمر يحبه الله، كما بين النبي صلى الله عليه وسلم «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه»، حتى إنه سبحانه وتعالى وصفه به نفسه، حيث قال في كتابه الكريم: «وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ» (النمل: 88).

لذا فمن اهتم بإتقان ما يعمل كان كمن يسير على درب الخالق سبحانه، وبالأساس خلق الله الإنسان لخلافته في الأرض، قال تعالى: «إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً» (البقرة: 30)، وقد طلب الله من عباده تعمير الأرض وبنائها، يقول جل في علاه: «هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا» (هود: 61).

والإعمار في الأرض لا يتحقق إلا بالعمل فيها، ولا يكون ذلك إلا بإتقان الأعمال والوظائف والمهن التي يشتغل بها الإنسان، والمأمور به حتى آخر لحظة في حياته، إذ يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في الحديث: «إن قامت على أخيكم القيامة، وفي يده فسيلة فليغرسها».

لذا فإن تقدم الأمم يقاس دائمًا بمدى عمل واجتهاد أهلها، وقد كانت الأمة الإسلامية الرائدة في التقدم وكل الحضارات جاءت بعدها، لكن لما تكاسل المسلمون تراجع دورهم في العالم.

فالإتقان فريضة شرعية واجبة على كل مسلم لاشك، ومن أوائل صفات المؤمنين أنهم يعملون الصالحات، قال تعالى: «وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ» (آل عمران: 57).

كما أمر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم بضرورة الإتقان في العمل، حيث قال في الحديث: « إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته».

لكن كثيرًا من الناس يقولون: أعمل ما بوسعي، لكن لا يراني أحد، ومجهودي يضيع، غير أنه يغيب عن هؤلاء قوله تعالى: «أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ» (المجادلة: 7).

اضافة تعليق