7 احتياجات يريدها الرجل من زوجته ..ولا يطلبها

الأربعاء، 13 مارس 2019 06:02 م
7 احتياجات يريدها الرجل من زوجته
احتياجات متبادلة بين الرجل وزجته لتستمر السعادة الزوجية

طرفا العلاقة الزوجية عليهما أن يدركا أن هناك مطالب واحتياجات متبادلة يجب أن يحققها كل منهما للأخر كي تصل سفينة الحياة إلي بر الأمان ويرفرف الاستقراروالراحة النفسية عليها وضمان علاقة مثالية بينهما .

ولطرفي العلاقات الزوجية خصوصا الرجل حاجة إلي مجموعة من التصرفات والمواقف ولكن من دون أن يبوح بها حيث يتمني أن تفيض عليه زوجته بهذه المشاعر بشكل ذاتي وبمبادرة أحادية من جانبها وهو أمر إن حدث يكون محل تقدير كبير لديه .

فما الذي يحتاجه الرجل من زوجته ؟ وكيف يعيش حياته الزوجية المتوازنة؛ بناء على تلبية هذه الحاجات من قبِل نصفه ..هذا ما سنحاول الوصول إليه في السطور التالية .

حزمة من التصرفات والمواقف يحتاجها الرجل من المرأة دون أن يطلبها أهمها الإحترام: فالرَجل بطبعه وفطرته محب للاحترام في أي علاقة حتى يثبت وجوده ويبادر بالمثل، فما بالنا إذا كان هذا الإحترام صادرا عَن المرأة أو شريكة الحَياة.

حالة الاحترام المتبادل بين الزوجين تشكل حجرالأساس في سعادة الزوجين والمُضي في علاقة قليلة الخلافات، فالإحترام مطلب ضروري لكنه لا يسأل من الطرف الأخر، ويمكن للمَرأة معرفة ذلك مِن الرَجل بسؤاله عَن الإحترام بنظره بشكل عفوي ومتدرج.

المطلب الثاني لا يختلف كثيرا عن سابقه فهما مرتبطان ببعضهما بشدة فدائما ما يسبق التقديرالإحترام، والرجال بحاجة إلى تحفيز مَعنوي دَائم وللمرأة دور  كبير في ذلك مِن خلال تقديره على نجاحاته؛ فهي عائدة عليه وعليها في الوقت نفسه، دون تورط بشكل أو بأخر في الممالأة والنفاق .

السعي للاقتراب من الزوج ومرافقته في الأنشطة التي يهوي القيام به ،من العوامل المهمة في ضمان علاقة زوجية صحية، فمثلا يمكنها أن ترافقه في أيام العطلات إلي المتنزهات والحدائق العامة .. فمن شأن هذه الصحبة أن تخلق الكثير مِن المحبة والمودة بينهما وَبالتالي يَنعكس ذلك علي تصرفات الرجل تجاه المرأة.

العلاقات العاطفية ليست غائبة كمحور ارتكاز بين الرجل والمرأة فالرجل يحتاج أن تغرقه شريكة حياتهبمشاعرها واهتمامها وتلفت نظره بجاذبيتها بمظهرها وأناقتها، فالمَرأة الذكية وأن لم تكن جميلة هي التي تستطيع أن تجعل مِن زوجها لا يرى جمالاً سوي جمالها من خلال اهتمامها بمظهرها وَلباقتها.

 هذه الجاذبية تتحق أيضا من خلال إختيار المكياج وَالملابس التي يفضل ألوانها وَالعطورات التي يحب رَائحتها أكثر، وذلك مع ابتسامات رَقيقة نابعة مِن القلب حَتى يشعر بمجهودكِ تجاهه.

الصَوت الناعم من الأمور المحببة للرجل من زوجته بجانب القليل من الدلع والغزل أثناء محادثة المرأة للرجل باعتبارها أمرا جميلا، حتى أن الرجل  يفضل المرأة ذات الصوت الناعم خلال حديثها مع الآخرين أيضا، فهذا إنعكاس لشخصيتها وتصرفاتها الرقيقة ووسيلة لخلق جو مِن التفاهم وتقبّل الآراء.

علي المرأة كذلك أن تبادر بتشجيع زوجها وحثه علي التقدم في عمل التشجيع إحدى مقومات التقدير، فتشجيع المرأة للرجل سَبب من أسباب وركائز النجاح، ووقوفها إلى جانبه دائماً أمر بحد ذاته يَجعل مِن الرجل فارساً يسعى لرضاها وهي بهذا تبيّن له مَدى مَحبتها وَصدقها تجاهه.

أما اكسير الحياة فيما يتعلق بالحياة الزوجية فهو الحب ،فكل فعل صَادر مِن المرأة تجاه الرجل سبب الحب والمودة ، فهي تشجعه وتقدره وتحترمه وَتفعل الكثير مِن أجله لأنها ببساطه تحبه وتحب أن تراه سعيداً، وهو الشعور الوَحيد الذي يُظهر مدى توافق الرجل مع المَرأة والعكس صحيح.

ومن ثم فإن هذه الاحتياجات السبعةمن الأُمور التي يريدها ويحتاجها الرجل مِن شريكة حَياته لكن دون طلب مسبق، وَعلى الَمرأة أن تكون مُدركة تماماً لأثر تلك الأمور عَلى علاقتها بزوجها.

اضافة تعليق