6 آداب للإعارة والإستعارة للممتلكات.. تعرف عليها

الثلاثاء، 12 مارس 2019 09:33 م
آداب للإعارة والإستعارة

تتردد كثيرًا إذا ما طلب منك أحدهم "استعارة" كتاب، ملابس، أداة من أدوات المطبخ، إلخ فأشياؤنا ترتبطنا بها علاقة، ونحب أن نحتفظ بها ونحافظ عليها وكذلك نحن مع المحيطين بنا عندما نحتاج لإستعارة ممتلك ما منهم.
لذا إليك هذه القواعد والآداب التي يتوجب عليك تطبيقها إذا كنت معيرًا أو مستعيرًا :

- أولًا
لابد أن تعلم أن طلب أحدهم استعارة شيء من ممتلكاتك أيصا كانت يعني ضرورة الاستجابة للطلب بالقبول بل يمكنك الرفض بطريقة لائقة.

- ثانيًا
هناك ممتلكات غير مرشحة وغير مسموح بإعارتها أو استعارتها، مثل الأدوات الشخصية، وأدوات الماكياج، و المجوهرات، خاصة التي تتعلق بالزواج مثلًاً، وأي شيء على هذه الشاكلة، خاص وثمين ولا يمكن تعويضه إذا تم فقده أو ضياعه.

- ثالثًا
استعارة قطعة أو أكثر من الملابس يوجب عليك ردها بعد تنظيفها في المغسلة ومكوية إذا استلزم الأمر وبحالة جيدة كما وصلت إليك.

- رابعًا
بالنسبة لما يمكن أن يستعيره "أطفالك" من الآخرين أو يعيرونه لهم، لابد من أن يتم ذلك وفق ضوابط تضعها الأسرة وبعلمها، وتحديد فترة زمنية للاستعارة، فأنت تعلم طفلك ضرورة المحافظة على ممتلكات الآخرين والالتزان بالمواعيد ايضًا، سواء فعل ذلك طفلك مع أحد من الأصدقاء أو مكتبة المدرسة أو الحي.

- خامسًا
يعتبر "الكتاب" مما يشيع اعارته، واستعارته، ولأنه يحمل رمزًا معنويًا لصاحبه فلابد من مراعاة الحفاظ على نظافته، فلا يصح الكتابة فيه ولا يقرأ أثناء تناول شراب أو طعام يصيبه بالتبقع، أو يتم ثني صفحاته، إلخ من مظاهر عدم الحفاظ على رونق الكتاب وقوامه.

- سادسًا
لا تعر أحدًا ممتلكًا أنت مستعيره ولا تملكه، لا تفعل إلا بأخذ إذن من صاحبه.

اضافة تعليق