كيف تلزم الاستقامة ولا تحيد عنها؟

الثلاثاء، 12 مارس 2019 12:45 م
آثر السلامة


رحم الله عبد آثر السلامة، ولزم الاستقامة، وسلك الجادة الواضحة، ونبذ الخطأ والاستعلاء، وترك الخوض والمراء، والدخول فيما يضر بدينه ودنياه، مصداقًا لقول الله تعالى في كتابه الكريم: « إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ » (الأحقاف: 13).

والاستقامة وإيثار السلام أن تؤمن بالله ولا تشرك به شيئًا، كما بين الصديق أبي بكر رضي الله عنه، وهي أيضًا الإخلاص في عبودية الله عز وجل، وألا يحيد المؤمن يمينًا أو يسارًا.

وكان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ينصح الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه قائلاً: «يا علي، اسأل ربك الهداية والسداد، وتذكر بالهداية: هدايتك للطريق، وبالسداد: تسديدك للرمي».

لذلك كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يدعو: «اللهم، اهدني وسددني»، ذلك أن للاستقامة فضل عظيم في الإسلام عند المولى عز وجل: «إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ » (فصلت: 30).

فأي بشرى أكبر من أن نبشر بالجنة التي وعدنا الله عز وجل بها، فهو سبحانه يتعجب من لا يستقيم ويلتزم طريقه، ويقول سبحانه: «وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا» (الجن: 16).

وإيثار السلامة والاستقامة ليست الخنوع، وإنما تسليم الأمر كله لله سبحانه وتعالى، لذلك فهي دعوة ربانية وقرآنية، قال تعالى: « اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ » (الفاتحة: 6)، فالذين يتبعون الطريق المستقيم يزيدهم الله هدى كما بين في قوله تعالى: « وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ » ( محمد: 17).

وهو الطريق الوحيد إلى الله الواحد الأحد، تأكيدًا لقوله تعالى: « وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ » (الأنعام: 153).

فاللهم ارزقنا طريق الهداية المستقيم، واجعلنا ممن قلت فيهم: « يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ » (المائدة: 16).

اضافة تعليق