حتى لا تتسبب الرضاعة في أضرار للمولود.. تحذير لكل أم

الثلاثاء، 12 مارس 2019 12:09 م
نصائح لكل مرضعة حزينة لحماية طفلها من أضرار حزنها




تحلم كل سيدة بالإنجاب منذ الصغر، تمسك بدميتها وتكشف عن ثديها لترضعها، تلعب وتعيش معها دور الأم والابنة، تهتم بها وبطعامها وشرابها وتصنع من ملابسها القديمة ملابس جديدة بمقاسات صغيرة خاصة.


يكبر الحلم يومًا بعد يوم إلى أن تتزوج الفتاة ويتحقق حلمها بالحمل، وتقوى غريزة الأمومة بداخلها إلى أن يرزقها الله الطفل الذي طالما تمنته، لكن عادة لا تأتي الرياح بما تشتهي السفن، فقد تكون الأم  نفسها سبب ألم ووجع طفلها بسبب اكتئابها وسوء حالتها النفسية.


فقد أثبتت دراسات حديثة، أن جسم المرأة يزداد حساسية خلال فترة الرضاعة لهرمون الأوكسيتون مما يؤدي إلى عدم استقرار مزاجها وينتج عنه  بعض المشاعر السلبية التي تعكر صفوها كالاكتئاب والقلق والعصبية، ومن ثم التأثير السلبي على كمية اللبن، وهو ما يدفع البعض للجوء للرضاعة الصناعية والتوقف عن الرضاعة الطبيعية.


وأوضحت الدراسات، أن حالة الأم النفسية والعصبية تؤثر على إفراز حمض "اللاكتيك" الذي يعمل على تخمر لبن الأم المرضعة ويغير من طعمه، بالإضافة إلى تأثيرها على كمية اللبن بالسلب، فتقلل من كميته وتكون سببًا في إفراز الجسم كمية كبيرة من هرمون "الإسترس" الذي يضعف مناعة الطفل ويزيد من فرص إصابته بالأمراض.


وتصاب بعض الأمهات بحالة من الاستنكار لعدم معرفة سبب بكاء أطفالهن المتواصل، وهو ما فسرته بعض الدراسات بأن الحالة النفسية للأم قد تصيا الطفل بالمغص وتوتر الأمعاء وهو ما يفسر بكائه المستمر دون أسباب واضحة.


ويؤكد أطباء النساء والولادة ضرورة ألا تستلم كل أم حزينة مكتئبة للأمر وتتجنب اللجوء للبن الصناعي، لكن عليها:

-زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية لطفلها لأنه سيحسن من حالتها النفسية وسيحفز من إنتاج هرمون السعادة عندها

-يمكن استخدام شفاطة الحليب الكهربائية أو اليدوية ومن ثم إعطائه للطفل في زجاجة بدلًا من اللبن الصناعي

-ممارسة الرياضة وخاصة رياضة المشي للتخلص من الطاقة السلبية

 -تناول كميات وافية من المياه لتجنب الإصابة بالجفاف ومن ثم التأثير السلبي على الحالة النفسية للأم

- الحصول على قدر كاف من الراحة والنوم

-تناول الأطعمة الصحية

-الاستمتاع بالخروج والتنزه

- استشارة الأم للاستفادة من خبراتها

- إذا زاد الأمر عن الطبيعي عليها استشارة الطبيب المختص

اضافة تعليق