كيف تتعامل مع الطفل الحساس.. حتى لا تتفاقم مشكلته في الكبر؟

الجمعة، 08 مارس 2019 02:09 م
الشخصية الحساسة تبدأ منذ الصغر فاهتم بصغيرك



يحتاج الطفل للاهتمام والحب والرعاية من والديه، خاصة إذا كان حساسًا بطبعه، مرهف المشاعر فهو يحتاج إلى معاملة خاصة، وهو ما أكدته الدراسات والأبحاث النفسية، التي أوضحت مدى التأثير الايجابي للتعبير عن الحب لهؤلاء، بالإضافة إلى شدة التأثير السلبي لتعنيفهم، وقد يصل بهم الأمر إلى تدمير شخصياتهم.


تقول الدكتورة نادين مجدي، الاستشارية النفسية، إن ضعف ثقة الشخص في نفسه قد تكون سببًا في حساسيته المفرطة، فشعوره بالنقص وافتقاده للتقدير، والاهتمام يفقده القدرة على التمييز بين ما يستدعي الحزن والعتاب وبين ما لا يستحق، فهو يرى أن الجميع لا يحبونه وإلا كانوا اهتموا به وقدروه.


ومن المهم أن تعمل الأسرة على تقوية ثقة الطفل بنفسه بالاهتمام والتقدير والمدح، وتجنب تعنيفه على أتفه الأسباب، لأن هذا يزيد من حساسيته تجاه الآخرين، وقد يجعل منه شخصًا جبانًا في المستقبل يخشى الجميع ويتجنب التعامل معهم.


كذلك من المهم أن يصادق الوالدان الأبناء والحديث معهم عما يشغل بالهم وتفكيرهم، فهذا سيقوى العلاقة بهم، ويجعلهم متقبلين للنصائح بصورة أكبر.

خصصوا أوقاتًا لأولادكم، ناقشوهم في مشاكلهم واسمعوا لآرائهم حتى ولو لنتأخذوا بها، فهذا يزيد من ثقتهم بنفسهم وقدرتهم على التعبير عما بداخلهم.

اضافة تعليق