طلعة رجب .. أصل الحكاية وعلاقتها بالإسلام

الجمعة، 08 مارس 2019 04:30 م
طلعة  رجب

مع كل عام ورغم تزايد العلم لا يزال بعض المصريين خاصة في قرى مصر يتمسكون بهذه العادة "طلعة رجب".
اشتهرت المصريون بـ "طلعة رجب" أو "الرجبية"، حيث يخرجون في الجمعة الثانية من شهر رجب في كل عام فرادى وجماعات منذ الفجر والبعض يذهب متأخرا وحتى نهاية اليوم إلى المقابر أو كما تسمى في مصر "القرافة"، حيث يزور المصريون موتاهم ويمكثون معهم الساعات.
والمقابر في هذا اليوم تكون مكتظة بالزائرين من الأطفال والشيوخ والنساء والشباب ومن أهم العادات المصاحبة لهذا اليوم عند المصريين هي "بالرحمة"" وهو اسم يطلق على نوع من أنواع الكعك أو الخبز المحلى يصنعه المصريون لهذا اليوم ويقومون بتوزيعه على الناس في "القرافة" ويقولون أثناء توزيعه (رحمة ونور) أي دعاء للميت الذي يوزعون عنه هذا الكعك.
وعن أصل هذه العادة خلاف لكن أشهر ما قيل في هذا أنها من أصل فرعوني وأنه بعد الإسلام غير المصريون التاريخ من التقويم القبطي إلى الهجري، والمشهور أنها من بقايا العصر الفاطمي وأنها مرتبطة بالخامس عشر من رجب الذي يعتبر عن الشيعة من الأيام المستحبة والليالي والمفضلة.
لكن لماء لدين ينكرون هذا الصنيع ويبرئون منه الإسلام فليس في الإسلام ما يدعو للخروج في يوم مخصوص وبهذه الهيئة كما يصنع البعض.
الجميل في الأمر أن هذه العادة مع تقدم العلم ونشر الوعي أخذت في الاندثار اللهم إلا من بعض المتمسكين بعاداتهم القديمة.

اضافة تعليق