تسمع الأذان 5 مرات في اليوم.. لكن هل تعرف قصته؟!

الأربعاء، 06 مارس 2019 10:35 ص
تسمع الأذان 5 مرات..هل تعرف قصته


لم يكن يؤذن المسلمون للصلاة حتى السنة الأولى من الهجرة، حتى رأى الصحابي عبد الله بن زيد الأنصاري، الأذان في المنام، فأقره رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصار شعيرة عظيمة من شعائر الإسلام.

يقول عبد الله بن زيد: «لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناقوس ليضرب به للناس لجمع الصلاة، طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسًا، فقلت: يا عبد الله أتبيع الناقوس؟

قال: وما تصنع به؟ قلت: ندعو به إلى الصلاة، فال: أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك؟ فقلت: بلى، فقال: تقول: الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمدًا رسول الله، أشهد أن محمدًا رسول الله، حي على الصلاة، حي على الصلاة، حي على الفلاح، حي على الفلاح، اللهأكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، قال: ثم استأخر عني غير بعيد، ثم قال: تقول إذا أقمت الصلاة: الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حي على الصلاة، حي على الفلاح، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله.

 فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرته بما رأيت، فقال: إنها رؤيا حق إن شاء الله، فقم مع بلال فألق ما رأيت فليؤذن به، فإنه أندى صوتا منك».

وكان الصحابي عبد الله بن زيد صاحب الأذان من سادة الصحابة, شهد العقبة وبدرًا, توفي سنة اثنتين وثلاثين.

وعن بشر بن محمد بن عبد الله بن زيد, قال: قدمت على عمر بن عبد العزيز فقلت: يا أمير المؤمنين، أنا ابن صاحب العقبة وبدر, وابن الذي أري النداء. فقال عمر: يا أهل الشام:

هذي المكارم لا قعبان من لبن .. شيبا بماء, فعادا بعد أبوالا

ويستحب أن يقول في أذان الصبح بعد حي على الفلاح: الصلاة خير من النوم، مرتين، لما روى أبو محذورة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: «إن كان في أذان الصبح، قلت: الصلاة خير من النوم، مرتين».

ويكره التثويب في غيره، لما روى بلال قال: «أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أثوّب في الفجر، ونهاني أن أثوب في العشاء».

ودخل ابن عمر مسجدًا يصلي فيه، فسمع رجلاً يثوّب في أذان الظهر - الصلاة خير من النوم- فخرج وقال: أخرجتني البدعة.

اضافة تعليق