حياتي أصبحت جحيماً بسبب شربة ماء ورد .. ما الحل؟!

ناهد إمام الثلاثاء، 05 مارس 2019 06:11 م
ماء ورد


أنا شاب عشريني كنت أعيش حياتي بشكل طبيعي وعادي، صحيح أنني كنت بعيدًا عن الطاعات، لكن حياتي كانت تسير بمعني أنني معافى في صحتي، أذهب للعمل، وأتعامل مع الناس، ولكن حدث أن زارنا أحد الرجال من سنتين ومن يومها حياتي انقلبت رأسًا على عقب!.
هذا الرجل أعطى أمي زجاجة ماء ورد وقال لها أنها مقرؤ عليها قرءان علشان ابنك يقلع عن التدخين، وأعطيه له على عسل نحل،  وشربته ومن يومها وأنا موجوع في معدتي، ولا أستطيع الذهاب للعمل ولا التعامل مع الناس، أحيانًا اشعر أنني "متكتف"، وأصبحت أنسى كثيرًا، وبداخلي أحاسيس غريبة وكأني بني آدم لا أعرفه، ذهبت لمشايخ ودفعت أموال كثيرة لهم حتى أشفى مما أنا فيه ولا فائدة، وكلهم محتارين في أمري، ما الحل؟

أحمد- المغرب


الرد
مرحبًا بك عزيزي أحمد، أعانك الله على هذا الإبتلاء، ولا أعرف لم لم تجرب الذهاب إلى طبيب نفسي مادام كل هؤلاء فشلوا في الاستشفاء بالقرءان معك كما ذكرت؟!
لاشك أنك ضحية للجهل، ولشيوع أعمال السحر المنتشرة في بلادكم كما هو شائع، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ما أراه انك محتاج لطبيب مؤمن وأمين ومحترف يسير معك في علاج معرفي سلوكي، وكيمائي، وإيماني، هذه الخلطة الثلاثية والله أعلى وأعلم أنت بحاجة ماسة إليها، أنت محتاج إلى مساعدة طبية يا عزيزي عاجلة من شخص يفهم أهمية الروحانيات مع العلاجات الأخرى والعكس ولا يسقط أحدهما، فأبدا في البحث والسؤال عن هذا المعالج النفسي أو الطبيب، واصطبر معه فعلاجك بالطبع سيستغرق وقتًا فلا تتعجل أمرك، واستعن بالله ولا تعجز.




اضافة تعليق