كيف تتعامل مع الله باليقين.. لا بالقلق؟

الثلاثاء، 05 مارس 2019 10:21 ص
لا تعامل الله بالقلق


لا تعامل الله بالقلق!! .. عامله باليقين ليعاملك بالمعجزات، قال تعالى: «الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ » (لقمان: 4، 5).

فاليقين هو أساس الإيمان في القلوب، فاليقين من صفات أهل التقوى والإحسان، لهذا تضمن القرآن الكريم العديد من الآيات الكريمة التي تحث على التقوى، أو التي تعظم قدر التقوى.

يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «عجبًا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خير له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له».

واليقين هو سكون القلب والعمل بصدق، واطمئنان، بأن الله عز وجل يراقبك وأنه لاشك سيتقبل أعمالك مادامت خالصة لوجهه الكريم، قال تعالى: «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ » (الحجر: 98، 99).

وقال أيضًا سبحانه وتعالى: « فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ » (الروم: 60)، ذلك أن أصحاب اليقين هم المؤمنون حقًا، كما بين المولى سبحانه وتعالى في قوله تعالى: «الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ » (البقرة: 3 – 5).

واليقين كان من بين أهم أدعية النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، إذ كان يقول عليه الصلاة والسلام: «اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، اللهم أمتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا».

كما أنها دعوة ربانية، حث عليها عباده، قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً » (النساء: 1).

اضافة تعليق