كيف أعلم أولادي الإصرار والعزيمة؟

الإثنين، 04 مارس 2019 03:41 م
من هنا تبدأ طريق الثبات

ابني عمره 10 سنوات، ويفتقد للعزيمة والإصرار، فإن فشل يحاول لمرة،ولا يكرر المحاولة ثانية، ويختار الطريق الأسهل وهو العصبية والصراخ، وأنه غير قادر على فهم كذا، أو حل كذا، ويبكي، حاولت معه كثيرًا،أقول له: بدلاً من البكاء حاول واجتهد دون جدوى؟.
(ف.ك)

تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

ابنك من نوعية الأطفال قليلة المثابرة والإصرار، وعليك تقبل قدراته، ومشاعر إحباطه التي تتملكه في أوقات فشله، أو عدم قدرته لإنجاز واجب أو مهمة ما، وتقبل الطريقة التي اختارها ليعبر بها عن مشاعره، فاتركيه يخرج ما بداخله حتى يهدأ.


من المهم أن تقسم الأم، المهام لأولادها،وتبسيطها عليهم، بالإضافة إلى تحديد وقت لكل مهمة، فهذا سيفرق معه كثيرًا، على أن تخصصي له وقت راحة بعد كل مهمة ينجزها.

شجعي في ابنك قدراته على إنجاز كل مهمة، حتى تزيدي فيه ثقته بنفسه،بما يحمسه وتشجعه على استكمال ما بدأه. وعليك أن تتابعي ابنك وما يقوم به أولاً بأول.

ليس بالضرورة أن ينجز الأبناء المهام علي أكمل وجه بنسبة 100% ولكن بالتعلم والتدريب والتعود سيصلون لهذه النسبة بسهولة، فالمثابرة والإصرار مثل العضلات تقوي بالتدريب والتشجيع، واصبري يا عزيزتي على ابنك ولا تعنفيه، ولابد أن يجدك قدوة في المثابرة والصبر.



اضافة تعليق