أدعية مأثورة تخلصك من الأرق عند النوم

الأحد، 03 مارس 2019 05:25 م
الأرق
الأرق يفقد الإنسان راحة النوم

الأرق والقلق والتوتر أصبحوا من سمات حياتنا العصرية في كثير من الأحيان، وقد يزداد الإحساس بهذه المور عند النوم وبالتالي يفتقد الفرد راحة النوم وسكينته ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمنا العديد من الدعية التي تذهب القلق والأرق أثناء النوم، ومنها:
عن خالد بن الوليد رضى الله عنه قال: كنت أفزع بالليل, فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: إني أفزع بالليل فآخذ سيفي فلا ألقى شيئاً إلا ضربته بسيفي, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ألا أعلمك كلماتٍ علّمني الروح الأمين؟)) فقـلت: بـلى, فقال قل "أعوُذُ بكلماتِ الله التَّامَّاتِ التي لا يجاوزُهن برٌ ولا فاجرٌ, من شرِّ ما ينـزُل من السماءِ وما يعرجُ فيها, ومن شرِّ فتن الليـلِ والنّهارِ, ومِنْ كلّ طارقٍ, إلا طارق يطرُقُ بخيرٍ, يا رحمان "
وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمهم من الفزع كلمات" أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون"
ومن هذه الدعية أيضاً : اللهمّ إنّي عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك، عدلٌ فيّ قضاؤك، اسألك بكلّ اسمٍ هو لك سمّيت به نفسك، أو أنزلته فى كتابك، أو علّمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك: أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي وغمّي.
اللهمّ ربّ السموات السبع وما أظلّت، وربّ الأرضين وما أقلّت، وربّ الشياطين وما أضلّت، كن لي جاراً من شرّ خلقك كلّهم جميعاً أن يفرط عليّ أحد وأن يبغي عليّ عزّ جارك، وجلّ ثناؤك، ولا إله غيرك، ولا إله إلّا أنت.
أعوذ بكلمات الله التامّات من غضبه وعقابه، وشرّ عباده، ومن همزات الشّياطين ربّي لا تكلني إلى أحد، ولا تحوجني إلى أحد، واغنني عن كلّ أحد، يا من إليه المستند، وعليه المعتمد، وهو الواحد الفرد الصّمد، لا شريك له ولا ولد، خذ بيدي من الضّلال إلى الرّشد، ونجّني من كلّ ضيقٍ ونكد.

اضافة تعليق