المؤمن المتصل بالله هل تصيبه مصائب تجعله ذليلا؟

السبت، 02 مارس 2019 09:38 م
المؤمن المتصل بالله


ينكر البعض تعرض المؤمن للابتلاءات التي تأتي في شكل مصائب كبيرة تذل صاحبها أحيانًا وتجعله يحتاج لغيره.. فما يوجد نص شرعي يمنع وقوع بلايا من هذا النوع للؤمن المتصل بالله تعالى؟

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أنه لا مانع شرعاً ولا عقلا أن يتعرض المؤمن للمصائب والبلايا والرزايا... في هذه الحياة، فالدنيا بطبيعتها دار ابتلاء وامتحان.
وتضيف: تتعدد صور الابتلاءات التي يتعرض لها المؤمن، وهذا الابتلاء تارة يكون بالخير وتارة يكون بالشر، كما قال الله تعالى: وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ {الأنبياء:35}.
وتنوه إلى أنه قد ابتلي كثير من المؤمنين الأخيار في هذه الحياة بأنواع من البلايا وصنوف من الرزايا لا يصبر عليها إلا المخلصون الصادقون، وعلى رأس هؤلاء أنبياء الله وأعلام الهدى وأئمة الإسلام الكبار، ولكنهم صبروا فعوضهم الله تعالى الشرف والرفعة في هذه الدنيا والفوز بالنعيم المقيم الأبدي في الآخرة.

وتختم أنه لا يزال مثل هذا الابتلاءات تقع على المؤمنين فهي سنة الله التي لا تبديل لها، ولا تعارض بين ابتلاء الله لعباده المؤمنين في هذه الحياة وتكريمه لهم ودفاعه عنهم، فالبلاء يكون سبباً لتكفير السيئات ورفع الدرجات، وأهل الإيمان يظلون مرتاحين صابرين ويسعون في رفعه بالصبر والدعاء والاستقامة على طاعة الله تعالى.

اضافة تعليق