Advertisements

"الإفتاء" تحرّم لعبة "مومو" وتطالب بحظرها رسميًا

السبت، 02 مارس 2019 12:36 م
maxresdefault


حذرت دار الإفتاء المصرية من خطورة لعبة ـ"مومو MOMO"، داعية كل من "استُدرِج للمشاركة فيها أن يُسارِعَ بالخروج منها"، وطالبت في الوقت ذاته، الجهات المعنية بـ "تجريم هذه اللعبة، ومَنْعَها بكل الوسائل الممكنة".

ويأتي هذا بعدما تحدثت تقارير عن أن هذه اللعبة تدفع الأطفال للانتحار، وصدر بشأنها تحذيرات في بريطانيا.

وتستخدم اللعبة شخصية "مومو"، وهي شخصية شبيهة بالدُمى، ذات عيون واسعة وعميقة وابتسامة مرعبة، لإخافة الأطفال، تطلب منهم التواصل معها عبر "الواتس أب".

وتقوم بعد ذلك بإخافتهم بالصور العنيفة وتجرؤهم لإيذاء النفس، وفق تقاير إخبارية، دون أي تعليق من صانعي هذه اللعبة بشأن تلك الاتهامات.

وقالت دار الإفتاء عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "نحذر من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ"مومو MOMO"، وعلى من استُدرِج للمشاركة فيها أن يُسارِعَ بالخروج منها".


وقالت إنه "على الآباء متابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها حتى نقيهم شر هذه الألعاب، حيث أنه يُقال إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار".

وأشارت إلى أنه "حتى الآن، أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، حول "تحدي مومو"، فضلاً عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ "التحدي".

وسبق أن حرمت دار الإفتاء المصرية في أبريل 2018، لعبة "الحوت الأزرق"، عقب تقارير آنذاك عن إنها ساعدت على انتحار العديد من مستخدميها في مصر والعالم.

اضافة تعليق