الأسنان تستدعي هذه الأمراض.. ولهذا أوصى النبي بالسواك

السبت، 02 مارس 2019 10:20 ص
الأسنان تستدعي هذه الأمراض وحرب النبي عليها بالسواك أظهر هذه المعجزة


ترتبط صحة الفم والإنسان بصحة الإنسان بشكل عام، بل تؤثر فيها بشكل كبير، كما ترتبط بعض الأمراض مثل القلب والسرطان ومشاكل أخرى في الجسم، بأمراض الأسنان واللثة في السنوات الأخيرة.

وكشفت الدراسات عن علاقة اللثة والأسنان بأمراض مزمنة وهي:

 السكري، فالفحص الدوري للأسنان هام جدا، خاصة وأنه هناك صلة بين تسوّس الأسنان ومرض السكري، ولا تتجاهل أية درجة من التسوس وتلجأ للمسكنات، فتأخير العلاج له آثار ضارة تتجاوز حدود الفم.

 السرطان، فوفقًا لأبحاث أجريت في جامعة تافت الأمريكية، عدم الاعتناء بصحة الفم يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة والقولون والبنكرياس، وقد تبين أن التهاب اللثة الحاد يزيد خطر الإصابة بأورام القولون بنسبة 80%.

 القولون، حيث أثبتت دراسة حديثة زيادة مستوى الالتهابات الناتج عن مشاكل اللثة يؤثر على صحة الأمعاء، ويؤدي إلى التهابات القولون.

القلب، فطبقة البلاك التي تتراكم بين الأسنان هي المعبر الذي تدخل منه البكتريا المسببة لالتهاب عضلة القلب.

بل أن هناك بعض أمراض العظام التي ترتبط بنظافة الأسنان، فلاعب مثل روبين لاعب بايرن ميونخ و الريال السابق أصيب بالتهاب في العصب الوركي وهو محرك أساسي لعضلات الفخذ و الحوض، والذي يأتي بسبب الانزلاق الغضروفي أو الرقبة، إلا أن التحاليل والأشعة أثبتت براءة روبن من هذه الأمراض، وتبين أن رابط ما بين عضلات الفم المسئولة عن المضغ و بين عضلات الفخد و الحوض، وتبين أن أسنان روبن هي سر الإصابة التي أصابته بالتهاب في العصب الوركي.

ماذا قال النبي؟

النبي محمد صلى الله عليه وسلم أوصانا بالسواك، فقال رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: "تَسَوَّكُوا فَإِنَّ السِّوَاكَ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ، وَمَا جَاءنِي جِبْرِيلُ إِلاَّ أَوْصَانِي بِالسِّوَاكِ؛ حتَّى لَقَدْ خَشيتُ أَنْ يُفْرَضَ عَلَيَّ وَعَلَى أُمَّتِي، وَلَوْلا أَنِّي أَخَافُ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي لَفْرَضته لَهُم، وَإِنِّي لأَسْتَاكُ حتَّى لَقَدْ خَشيتُ أَنْ أُحْفِيَ مَقَادمَ فَمِي".

السواك والاستياك بمعنى تنظيف الفم والأسنان بالسواك ، ويطلق السواك على الآلة وهي العود الذي يستاك به .

والسواك سبب لتطهير الفم وموجب لمرضاة الرب سبحانه وتعالى، كما ثبت من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " السواك مطهرة للفم ، مرضاة للرب ".

والسواك مستحب في كل جميع الأوقات من ليل أو نهار لعموم قوله صلى الله عليه وسلم في حديث عائشة المتقدم: "السواك مطهرة للفم مرضاة للرب " .



وقد ذكر العلماء مواضع يتأكد فيها استحباب السواك فمن ذلك :

1- عند الوضوء والصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم : " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة " وفي رواية مع كل وضوء وقد تقدم .

2- عند دخول البيت للالتقاء بالأهل والاجتماع بهم كما ثبت من حديث عائشة رضي الله عنها أنها سئلت : بأي شيء يبدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته ، قالت : " كان إذا دخل بيته بدأ بالسواك " .

3- عند الانتباه من النوم لحديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك " .

4- عند تغير رائحة الفم سواء كان التغير بأكل ماله رائحة كريهة أو بسبب طول الجوع أو العطش أو غير ذلك : لأنه إذا كان السواك مطهرة للفم فإن مقتضى ذلك أن يتأكد السواك متى احتاج الفم إلى التطهير .

5- عند دخول المسجد لأنه من تمام الزينة التي أمر الله بها عند كل مسجد ، قال تعالى : ( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) ، ولما فيه من حضور الملائكة واجتماع المصلين .

6- عند قراءة القرآن وفي مجالس الذكر لحضور الملائكة .

اضافة تعليق