5 حالات طفلك فيها بحاجة إلى معالج نفسي

السبت، 02 مارس 2019 05:30 م
طفلك

ربما يستغرب الآباء والأمهات أن ابنهم أو ابنتهم، ذلك"الطفل" الصغير من الممكن أن يكون في حاجة إلى "معالج نفسي"، والحقيقة أن الأطفال يكونون في حاجة للاهتمام بصحتهم النفسية وليس الجسدية فحسب، وهذه الحالات كالتالي:

1- الطلاق
الحياة الأسرية هي المساحة الآمنة الخاصة بالطفل، والطلاق يعني ضياعها وفقدها، ربما يعتقد الوالدين أو الزوجين أنها مشكلتهما الخاصة وتداعياتها النفسية ستكون عليهما وحدهما والحقيقة أن الطفل يشعر بالأزمة، ولابد من الاهتمام بمشاعره ومخاوفه وعدم الاستخفاف بها أو تجاهلها ومن ثم وجب استشارة معالج نفسي محترف.

2- صعوبات التعلم
تعثر الطفل دراسيًا لا ينبغي أن يمر هكذا بدون فحص الأسباب والتعرف عليها، فاكتشاف صعوبات التعلم في سن مبكرة من شأنه أن يقي الطفل وأسرته الكثير من المشكلات المستقبلية، وبمعاونة المعالج النفسي يمكن تخطيها.

3- المشكلات العقلية
الرهاب الإجتماعي، الفوبيا الشديدة من بعض الأشياء، القلق الشديد، كل ذلك لا ينبغي أن يلقى عدم اهتمام من الوالدين، فوجود معالج نفسي للطفل يحسن الحالة ويعالجها حتى يتم تفادي نمو مراهق غير سوي ثم راشد بالغ أيضًا غير سوي نفسيًا.

4- الصدمات
حالات "التحرش الجنسي"، " وفاة الأب أو الأم أو أخ"، "الاغتصاب"، "التنمر"،  كل هذه الصدمات وما على شاكلتها تؤثر على الصحة النفسية للطفل وتحتاج إلى مساعدة معالج نفسي لمعالجة اضطراب ما بعد الصدمة.


5- المشكلات الاجتماعية
الطفل سريع الغضب، العنيف، الانطوائي، الذي لا يجيد التعامل مع من حوله، كل هؤلاء يعانون نفسيًا، وتحتاج مهاراتهم الاجتماعية إلى تطوير، ولابد من وجود مستشار متخصص لذلك.





اضافة تعليق