شيخ الأزهر حول تعدد الزوجات : حق قيده الإسلام

الجمعة، 01 مارس 2019 08:03 م
الطيب


الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر ، أبدي تحفظا علي حق الإنسان المسلم في تعدد الزوجات قائلا إن الأصل في الإسلام، هو الزوجة الواحدة، مستشهدا بقوله تعالى في القرآن: "فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً"، لافتا إلى أن تعدد الزوجات حق مقيد، ويعد في كثير من الأحيان "ظلما للمرأة وللأولاد".

الأمام الأكبر قال في برنامجه على "الفضائية المصرية"، الجمعة، أن "مسألة التعدد من الأمور التي شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية، لذا علينا أن نقرأ الآية التي وردت فيها مسألة تعدد الزوجات بشكل كامل".

الدكتور الطيب مضي قائلا : "البعض يقرأ "مثنى وثلاث ورباع"، وهذا جزء من الآية، وليس الآية كاملة، فهناك ما قبلها وما بعدها".

شيخ الأزهرتساءل : "هل المسلم فعلا حر في أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة على زوجته الأولى؟، أم أن هذه الحرية مقيدة بقيود وشروط؟".

الطيب تابع قائلا "التعدد حق مقيد أو نستطيع أن نقول إنه رخصة، والرخصة تحتاج إلى سبب، فمثلا الذي يقصر الصلاة رخصته مشروطة بالسفر، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة، فالتعدد مشروط بالعدل، وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد".

شيخ الأزهر خلص إلي أن "العدل ليس متروكا للتجربة، بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية، فإذا عدل يستمر، وإذا لم يعدل فيطلق، وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل أو الظلم أو الضرر يحرم التعدد".

اضافة تعليق