آية الكرسي.. هكذا أوصى بها الشيطان "أبا هريرة"؟

الجمعة، 01 مارس 2019 10:11 ص
علمت فضل آية الكرسي.. إذن احفظها

آية الكرسي، هي أعظم آيات القرآن الكريم كما قال النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، ولكن لماذا هذه الآية هي الأفضل بين آيات القرآن؟، العلماء أكدوا أنها آية التوحيد، لما تتضمنه من إقرار بوحدانية الله وما فيه من صفات الألوهية.

سأل النبي صلى الله عليه وسلم، ذات مرة أبي بن كعب رضي الله عنه، وهو أقرأ هذه الأمة وأشهر الصحابة في علم القراءات: ما أعظم آية في كتاب الله؟ فقال أبي: الله ورسوله أعلم. فسأله مرة ثانية: ما أعظم آية في كتاب الله؟ فقال: الله ورسوله أعلم. وحينما سأله في الثالثة أجاب من تلقاء نفسه: « اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ»، فضرب النبي صلى الله عليه وسلم على صدره وقال له: «ليهنك العلم أبا المنذر».

يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: «من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت»، لذا فينبغي لنا أن نستن بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحافظ على قراءتها بعد كل صلاة قراءة صحيحة، بعلم معانيها وفهم ألفاظها.


ويروى أن الشيطان تمثل في سورة سائل، وأتى أبا هريرة يطلب منه طعامًا، فأعطاه، فلما التقاه النبي صلى الله عليه وسلم سأله ما بال أسيرك البارحة، فقال له أبو هريرة، خليت سبيله، فقال له النبي سيعود، وظل هكذا لثلاث مرات، وفي الثالثة قال الشيطان لأبي هريرة: دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها. قلت: وما هي؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي: « اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ» حتى تختم الآية، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فلما أصبح قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما فعل أسيرك البارحة؟» فقال: يا رسول الله، زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله، قال: ما هي؟، فأبلغه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «أما إنه صدقك وهو كذوب، تعلم من تخاطب من ثلاث ليال يا أبا هريرة؟، قال أبي هريرة: لا. قال النبي: «ذاك شيطان».

اضافة تعليق