المطلقات الأكثر إصابة بالأزمات القلبية

الخميس، 28 فبراير 2019 07:26 م
المطلقات


كشفت دراسة أمريكية حديثة عن أن النساء المطلقات هن الأكثر عرضة للإصابة بأزمات قلبية مقارنة بالرجال المطلقين والنساء المتزوجات.

وأكد الباحثون في الدراسة التي استمرت 18 عامًا بالمركز الطبي لجامعة ديوك أن التوتر المزمن المرتبط بالطلاق، كان هو المؤثر الرئيس، بعيد المدى،  على أجسام هؤلاء النساء،  ما أدى إلى زيادة الإصابة بالأزمات القلبية.

وفسر الباحثون "التوتر النفسي" بأنه الضيق النفسي المستمر ما شكل ضغطًا على جهاز المناعة وهو ما يؤدي لزيادة مستوى الالتهابات ثم الأزمات القلبية مع استمرار الوضع هكذا، وليس التغيرات في نمط الحياة، مثل خسارة الدخل.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون 15827 شخصًا، من الرجال والنساء تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 80 عاما، في دراسة استمرت من عام 1992 حتى 2010.

وأجرى الباحثون متابعة للمشاركين في الدراسة كل عامين، لسؤالهم عن حالتهم الزوجية والصحية، ووجدوا أن نحو ثلث المشاركين طلّق مرة واحدة على الأقل، خلال الدراسة التي استمرت 18 عامًا.

ووجد الباحثون أن الزوجات اللاتي طُلّقن مرة واحدة، أكثر عرضة للإصابة بأزمة قلبية بنسبة 24% مقارنة بمن ظللن متزوجات ممن شاركن في الدراسة، وارتفعت النسبة إلى 77% بين النساء اللاتي طُلّقن أكثر من مرة.

وبالنسبة للرجال، وجد الباحثون أن احتمال الإصابة بأزمة قلبية ارتفع على نحو متواضع، بنسبة 10% بين من طلقوا مرة واحدة، و30% لمن طلّقوا أكثر من مرة.

وأشار الدكتور ماثيو دوبري، قائد فريق البحث بجامعة ديوك، إلى أنه على الرغم من أن الرجال في الظروف العادية هم الأكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية، إلا أن حال النساء بعد الطلاق هو الأسوأ من الرجال مما يعرضهن أكثر لهذا المصير، مؤكدًا أن الطلاق من الأشياء التي تمثل ضغوطا كبيرة على الأشخاص، وأن المطلقات على وجه التحديد يعانين الكثير من العواقب الصحية.


اضافة تعليق