أبي لطم وجهه لينهي الخلاف بيننا.. ما الحكم؟

الخميس، 28 فبراير 2019 07:50 م
أبي لطم وجهه

وقع خلاف بيني وبين أختي ونحن في الحج.. فقام أبي -وقد استفزه أن يحدث هذا بيننا- بلطم وجهه حتى ننتهي.. فما حكم ما فعل أبي؟
الجواب:
كما هو ظاهر من كلامك فإن ما فعله أبوك لم يقصد به التسخط، وإنما قصد تنبيهكما بهذه الحركة؛ لئلا تسترسلا في الشجار، وعلى هذا فلا إثم عليه إن شاء الله.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن صك الوجه بيس محرما في كل الأحوال، وقد ذكر الله عن سارة أنها صكت وجهها، تعجبا من بشارة الملائكة بإسحاق؛ قال تعالى: فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ {الذاريات:29}.
وأردفت: أما إن كان فعل ذلك تسخطا على تلك المصيبة التي نزلت به وهي تشاجركما، فقد فعل محرما؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ليس منا من لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية. متفق عليه.

اضافة تعليق