لماذا نهى النبي عن التدخل في شؤون الآخرين؟

الخميس، 28 فبراير 2019 11:19 ص
التدخل في شؤون الآخرين


التدخل في شؤون الآخرين من العادات غير المقبولة اجتماعيًا والمرفوضة دينيًا، حينما يعطي البعض لأنفسهم حق التدخل في شئون غيرهم، فتنعدم الاستقلالية، وتستباح الأمور الشخصية.

حتى بات كثير من الناس يشتكون من أن حياتهم أصبحت مشاعًا، بينما تجد من يشتكي هو نفسه يتدخل في شئون الآخرين بكل بساطة ويمنح لنفسه الحق بدون أي حق.

وهذا ما حذر منه الإسلام، ودعا نبيه صلى الله عليه وسلم إلى اجتنابه. فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه».

بعض العلماء يقولون عن هذا الحديث، إنه يعدل ثلث الإسلام لأنه اجتمع فيه الورع كله لأنه أصل عظيم من أصول تهذيب النفس وتزكيتها.

الإسلام بالأساس جاء ليتمم مكارم الأخلاق كما أكد النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، ومن ثم فإن ترك ما لا يعنيك من الإسلام.

أيضًا عدم السخرية من الناس من تمام الإسلام، والمسلم لابد أن يكون أبعد الناس عن مثل هذه المهاترات،

يقول تعالى: «وقد قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ » (الحجرات: 11).

فالله خلق الناس للتواصل والتعارف لمعرفة من الأتقى بينهم، قال تعالى: « يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ » (الحجرات: 13).

أحيانًا نسير وراء «كلام الناس»، ونظل نردد ما يلكونه بألسنتهم، ما يوقعنا في الغيبة والنميمة والتدخل في شئون الآخرين، قال تعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ » (الحجرات: 6).

بل حتى إذا كان الأمر يتعلق بالدعوة الحسنة، فالأمر أيضًا لا يحتاج على الإطلاق التدخل في شئون الآخرين، لأن أساس الدعوة هو اللين والموعظة، قال تعالى: « ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ » (النحل: 125).


فيجب على كل مسلم أن يراعي حاله أولا ولا يهتم بأمور الناس لأن من تتبع عورات الناس تتبع الله عورته، قال تعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ » (المائدة : 105).

اضافة تعليق