لم أحضر لها هدية "الفلانتاين".. فاتهمتني بأني لا أحبها

الأربعاء، 27 فبراير 2019 03:21 م
اتهمتني بعدم المحبة والسبب هدية الفلانتاين


تزوجت منذ عام تقريبًا، وكان زواجًا عن حب، مشكلتي أني كثير النسيان بطبعي، وهذا ما سبب لي مشكلة مع زوجتي في يوم الحب الماضي، بعدما نسبت ولم أحضر هدية لها، وكانت المشكلة لأنه أول "فلانتاين" بعد الزواج، مع العلم أنني عادة ما أحضر لها الهدايا، لأني فعلًا أحبها كثيرًا، وكلما أحاول أصلح الموقف يزداد سوءًا، أحاول أقنعها بأن السنة كلها حب والمحبة لا ترتبط بيوم معين ولا حياة لمن تنادي.
(م. د)


تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

الإسلام يحث المسلمين على احترام مشاعر الحب، فيقول الرسول الكريم: "لم ير للمتحابين مثل النكاح"، ويأمر صلي الله عليه وسلم الأزواج بتبادل مشاعر الود والرحمة والحب والسكينة من أجل حياة سعيدة مستقرة، ويعدهم بالثواب على هذه المعاملة.


أما بخصوص "الفلانتاين"، فأعلم أنه فكرة تم استيرادها من الخارج وروج إليها التجار لمصلحتهم، ولإنعاش مبيعاتهم في شهر فبراير، فوجدوا منه فرصة حتى يبيعوا الورود والدباديب والهدايا خلال يوم واحد في السنة.

وعليك يا عزيزي أن تراعي الله في زوجتك، وأن تؤكد لها أن ربطها للمحبة بيوم واحد في العام أمر خاطئ، ومقلل لقيمتها وحبها في قلبك، والتزم بدينك الذي يطالب كل زوج وزوجة أن يحبا بعضهما ويعبرا عن هذا الحب طوال السنة، ويتهاديان بدون مناسبة.
















اضافة تعليق