علماء يكشفون خطأ عمره آلاف السنين.. رأس «أبو الهول» لأسد وليس لإنسان

الأربعاء، 27 فبراير 2019 12:13 م
علماء يكشفون خطأ عمره آلاف السنين


سبعة آلاف سنة يعتقد فيها المصريون أن تمثال أبو الهول الشهير لجسد حيوان ورأس إنسان، ولكن يبدو أن كل الثوابث التاريخية قابلة للتغيير، حتى تمثال أبو الهول الأثرى بعد أن اتضح أن رأسه الذى طالما اعتقدت الأجيال فى كونه لإنسان، هو فى الواقع لأسد، وكذلك التقديرات الشائعة حول عمره غير دقيقة.

وكشفت صحيفة «ديلى إكسبريس» عن فريق علماء بريطانى خطأ الاعتقاد الشائع طوال آلاف السنوات بأن تمثال أبو الهول عبارة عن رأس إنسان وجسد أسد.

وأكد الفريق أن أبو الهول في الواقع عبارة عن أسد كامل، رأسا وجسدا.

 ودلل الفريق العلمى على موقفه باختلاف حاد فى المقاسات والأبعاد ما بين رأس أبو الهول وجسده، مرجحا أن يكون شكل الرأس قد تعرض لتدخل مقصود لاحقا بالتعديل ليشبه رأس الفرعون خوفو.

وقال الفريق إنه قام بحل أحد أشهر الألغاز فى التاريخ، موضحا أن فرضية نحت أبو الهول على هيئة أسد كامل تبدو أقرب للمنطق، خاصة أن الأسد كان يرمز للقوة فى معتقد المصريين القدماء.

وفيما يخص العمر الحقيقى لأبو الهول، نقلت الصحيفة البريطانية عن أعضاء الفريق أن مظاهر التعرية والتآكل التى تعرض لها أبو الهول تكشف عن كمية المياه التى تعرض لها على مدى عمره، وترجح أن تاريخ بنائه أقدم من التقديرات المتداولة حول عمر أبو الهول بنحو 1500 عام.

وترجح هذه النظرية أن تكون الحضارة المصرية القديمة نفسها قد بدأت قبل التاريخ المحدد لبدايتها، والمعروف لدى عموم العلماء والمتخصصين فى علم المصريات.

وكانت القناة الخامسة بالتليفزيون البريطانى قد عرضت فيلما تسجيليا بعنوان «أسرار مصر»، وتم خلاله استخدام المؤثرات البصرية لإنتاج صورة لأبو الهول فى الهيئة التى يعتقد أنه كان عليها فى بداية عهده برأس وجسد أسد.

اضافة تعليق