المسجد الأقصى.. قصة كفاح تتوارثها الأجيال

الثلاثاء، 26 فبراير 2019 09:47 م
المسجد-الأقصى

القدس.. المسجد الأقصى.. فلسطين المحتلة.. هذه الكلمات تمثل قضية تحياها الأمة جيلا بعد جيل.. ومع عتمة الليل وانتشار الغيوم واستحكام الصعاب يتجدد الأمل في نور الفجر الذي يبدد ظلام الليل فينبثق فجر مضييء وتنقشع الغيوم وتذوب الصعاب.
صورة المسجد تجدد لنا الأمل أننا على الطريق.. صورة تحكي قصة كفاح بدأها الأجداد وتبعهم الأحفاد.. ولا يزال مسلسل الكفاح من أجل الدفاع عن هويتنا مستمرًا لن يقف.
المسجد الأقصى وقضيته رمزية على حياة الأمة وموتها؛ فلا يمكن أبدًا تنطوي صفحتها، كما لا يمكن يومًا تمحى من التلريخ أو أن ننساها وننشغل عنها بغيرها؛ فالأمل باق ونصر الله قريب.

اضافة تعليق