5 أسباب وراء تزايد حالات الطلاق في المجتمع

الثلاثاء، 26 فبراير 2019 07:29 م
حالات الطلاق


تتزايد حالات الطلاق وإقبال الأزواج والزوجات على اتخذ القرار الصعب بكل سهولة، فما هي أكثر الأسباب شيوعًا وراء حدوث الطلاق في مجتمعاتنا العربية في الوقت الحالي؟!

إنها بحسب خبراء العلاقات الزوجية والإرشاد الأسري كالتالي:



أولًا: المشكلات المادية
التضارب بين طريقة انفاق كلًا من الزوجين تؤدي إلى حدوث مشكلات، فالزوج المبذر يتسبب في ضياع المدخرات، والإستدانة، أو استجابة الزوج لطلبات زوجته المبذرة تؤدي للمصير نفسه، وعندما يصبح الوضع حرجًا وعلى المحك يطل الطلاق كحل.


ثانيًا: الإهمال العاطفي والجنسي

التوافق الجنسي والاشباع العاطفي أحد أهم متطلبات العلاقة الزوجية، لذا فإن انهياره يؤدي إلى انهيار العلاقة ويكون من السهل التخلي عن الشريك غير المهتم باشباع هذا النوع من الاحتياجات.


ثالثًا: تراكم المشكلات
يعد الطلاق هو " الانفجار " الطبيعي لتراكم كبت مشاعر الغضب، أو تفريغها بشكل غير صحي يؤدي للصدام الدائم مع شريك الحياة، فمما لاشك فيه أن تزايد الشروخ نتيجة عدم ايجاد حلول للمشكلات ومن ثم تفاقمها سيؤدي للطلاق وانهاء العلاقة الزوجية.


رابعًا: الملل

عدم بذل الجهد لإحداث حركة مختلفة وتغييرات مبهجة أو غير روتينية في العلاقة الزوجية يؤدي إلى حدوث الملل، ومن ثم يتطلع الشريك إلى التغيير بعيدًا عن شريكه، ومن ثم اعلان التذمر واختلاق المشكلات للخلاص.


خامسًا: فارق السن

التكافؤ في المرحلة العمرية بين الزوجين من الأمور التي تؤدي للتقارب والتوافق بشكل كبير، فالعمر يتحكم إلى حد بعيد في الرغبات، والميول،  والأفكار، والاحتياجات، وهو ما لا يفطن إليه الشريكين عند اللقاء الأول ولكنه يحدث بمرور السنوات بعد الزواج، ما يؤدي إلى نهايات لم تكن متوقعة لديهم.



اضافة تعليق