الإمارات تمنح شيخ الأزهر درع الجائزة العالمية للأخوة الإنسانية

الإثنين، 25 فبراير 2019 04:05 م
شيخ الأزهر ووزير التسامح الإماراتي

سلم وزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ، فضيلة الإمام الأكبر الدكتورأحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر ، درع "الجائزة العالمية للأخوة الإنسانية من دار زايد" التي منحتها دولة الإمارات إلى فضيلته و بابا الفاتيكان.

جاء ذلك خلال استقبال الإمام الأكبر اليوم الاثنين، للوزير الإماراتي ، والوفد المرافق له، بمكتبه بمشيخة الأزهر بالقاهرة.

  الإمام الأكبر ثمن في بداية اللقاء باحتضان العاصمة الإماراتية أبوظبي لمؤتمر الأخوة الإنسانية، وبالتنظيم المتميز الذي أسهم في إنجاحه وتقديمه للعالم كواحد من أهم محطات السلام الإنساني، مضيفًا أن المؤتمر يعكس الدور المحوري لدولة الإمارات وقيادتها الحكيمة في نشر ثقافة التسامح، ودعم الحوار والتعايش بين أتباع الأديان في العالم أجمع.

الإمام الأكبر أوضح كذلك أن الفاتيكان بقيادة البابا فرنسيس المحب للسلام، وتفاعله مع جهود الأزهر الشريف العالمية، يمثل فرصة حقيقية لسلام إنساني، مشيدا بجهود وزارة التسامح الإماراتية في نشر وترسيخ قيم التسامح والتعايش.

وفي السياق ذاته أعرب وزير التسامح الإماراتي عن تقدير دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبًا لفضيلة الإمام الأكبر وجهوده الحثيثة في ترسيخ قيم السلام والحوار بين مختلف الحضارات والثقافات، مؤكدًا أن جهود فضيلته الداعمة لخدمة الإسلام والإنسانية، تشكل ركيزة أساسية لكل دعاة السلام والتعايش والحوار في العالم.

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك أن جائزة الأخوة الإنسانية تشرفت باستحقاق شخصية الإمام الأكبر مع شخصية بابا الفاتيكان؛ لما يجسدانه من مواقف تاريخية أثرت بلا شك في تحقيق ونشر ثقافة السلام والتسامح بين الناس،

الشيخ نهيان أشار كذلك إلي أن كلمة فضيلته في مؤتمر "الأخوة الإنسانية" تعد علامة مضيئة في تاريخ السلام العالمي، مشيدًا بما تضمنته الكلمة من رسائل قوية، تسهم في ترسيخ قيم التعايش المشترك وثقافة قبول الآخر، وتحقيق الأخوة الإنسانية، وتعزيز التكافل والتضامن بين البشر.

اضافة تعليق