اقبل طفلك كما هو..أفضل طريقة لتحقيق التغيير

الإثنين، 25 فبراير 2019 11:09 ص
قبولك لطفلك مهما يكون سبب لتقوية علاقتكمقبولك لطفلك مهما يكون سبب لتقوية علاقتكم


أمنيتي أن أجد ابني هادئًا، مرحًا، سئمت من عدم قدرتي على تعديل سلوكه، حتي أني لجأت لاستشاريين لكن دون جدوى، لأنه يرفض التعامل معهم.. أفيدوني.

(ز.ط)

تجيب غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

قبولك لطفلك مهما كانت سلوكياته يقوي علاقتك به، ومن ثم يستجيب لتوجيهاتك ويساعدك بسهولة على تغيير وتعديل سلوكياته.

عليك أن تتعامل مع طفلك على أنه إنسان لديه عقل يفهم، فليس بالضرورة كونه طفلاً صغيرًا أنه لا يفهم شيئًا.

يجب عليك يا عزيزتي أن تفهم ابنك جيدًا من خلال استيعابك لصفاته حتى تتمكني من التعامل معه التعامل الأمثل.

تغيير بعض أساليب تعاملك أنت ووالده معه، يساعده على التغيير بنسبة كبيرة جدًا تصل إلى حد يبهرك، عامليه بحب وحنية وتجنب العنف والقسوة معه، فمن الممكن أن يتحول لطفل هادئ مرح متفائل كما تريدين.

اضافة تعليق