شكي في زوجتي يدمر حياتي.. ماذا أفعل؟

الأحد، 24 فبراير 2019 07:45 م
زوج مستعمل

أحب زوجتي كثيرًا لكن بعد فترة دخل الشك إلى قلبي حينما وجدت "رقم غريب" على هاتفها الخاص فاتصلت به فإذ به رقم جار لنا.. عنفتها فأنكرت وأقسمت على أنها  لا علاقة لها به، ومنذ ذلك الحين وأنا أعيش في ريبة دمرت حياتي.. فما الحل؟
الجواب:
الأصل أن يحسن الزوج الظن بزوجته وأن يحسن معاملتها ولا يسيء إليها ويكرمها ما وجد إلى ذلك سبيلاً.
وتضيف لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أنه لا يجوز إساءة الظن بغير بينة، وإذا كان هذا مطلوبا بين عامة الناس، فإنه متأكد في حق الزوجين؛ لما بينهما من رباط وثيق.
 وتستطرد: أن الغيرة عند وجود الريبة أمر محمود، فإن تابت إلى الله عز وجل، وغلب على ظنك أنها صادقة وبدت علامات الاستقامة؛ فأمسكها وأحسن صحبتها، واعمل على كل ما يصونها من أسباب الفتنة، وهذا واجب عليك تجاهها بمقتضى قوامتك عليها واترك كل هذه الظنون الرديئة.


وتنصح: عليك أن تعمل على كل ما يحول بين زوجتك وبين التطلع إلى غيرك من الرجال، بحسن المعاملة والملاطفة وإشباع الجانب العاطفي، والتزين لها ونحو ذلك، فأشبعها بحنانك واشملها بكرمك.

اضافة تعليق